رابطة العالم الإسلامي تؤسس لمركز حضاري وثقافي كبير في جاكرتا

الأربعاء 23-08-2017| 19:30

وضع معالي أمين عام رابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى الحجر الأساس لمركز حضاري دولي كبير ستقيمه الرابطة في العاصمة الأندونيسية جاكرتا بالتعاون مع الجامعة الأزهرية الإندونيسية وهي جامعة حكومية ذات حضور وتأثير قوي على المستوى الأكاديمي والتواصل الثقافي والحضاري حول العالم.
وألقى معالي أمين الرابطة كلمةً خلال الحفل الذي اقيم بهذه المناسبة بحضور رئيس المؤسسة الأزهرية التعليمية والرئيس العام لرابطة المثقفين الإندونيسيين ومؤسس المحكمة الدستورية الدكتور جلمي صديقي ورئيس الجامعة الأزهرية الدكتور أحمد حسين لوبس، وعدد من المسؤولين والأهالي؛ قال فيها إن الرابطة حريصة من خلال رؤيتها المتجددة على أن تعزز قيم الإسلام الرفيعة وترسخ المنهج الوسطي المعتدل وتهزم التطرف الذي تمدد بفعل ضعف استراتيجية خطاب الاعتدال مسهباً معاليه في توصيف هذا الأمر ومبدياً الرؤى والحلول ومعالم الاستراتيجية الفاعلة لمواجهة ما أسماه بالتطرف والتطرف المضاد وهو المتمثل في ظاهرة الاسلاموفوبيا .

وأبان د.العيسى بأن الفهم الصحيح للإسلام يأتي من خلال الاستطلاع الصحيح للمشهد والعلاج الأمثل، مؤكداً أن الشعب الإندونيسي يمثل أحد النماذج المتميزة في التسامح والتعايش وتفهُّم سنة الخالق في الاختلاف والتنوع والتعددية والتعامل معها بكل إيجابية وأن هذا الاستيعاب بأفقه الواعي يشير إلى دلالات مهمة وراسخة في مفاهيم الوسطية.
بدوره رحب رئيس المؤسسة الأزهرية التعليمية الدكتور جلمي صديقي، بالأمين العام لرابطة العالم الإسلامي وشكره على زيارته، وقال : "نحن نثق بقيادة د.العيسى للرابطة، حيث تستطيع الأمة الإسلامية أن تنمو وتتطور على أيدي الرابطة بمفهومها الجديد ورسالتها الجديدة ورؤيتها الجديدة والمستنيرة، ونحن متفائلون بإذن الله بأننا سننجح بالتعاون مع هذه الرؤية المتجددة لرابطة العالم الإسلامي".

وأشار د.صديقي إلى أن العالم الإسلامي يحتاج إلى رؤية جديدة في ظل الصراعات الكثيرة في هذا العالم وفي ظل وجود فرق كثيرة ضد الإسلام، مضيفا أنه لابد علينا أن نقدم أفكاراً جديدة لحل تلك المشاكل في عالمنا المعاصر وطرح مستنير وواعي تحمله الرابطة اليوم من خلال عملها الذي نشاهده ونلمسه وهذا هو المهم .

وتابع د.صديقي بأن الأمين العام الجديد لرابطة العالم الإسلامي يحمل رسالة ورؤية جديدة لمواجهة قضايا العالم المعاصر متسلحاً بالشفافية وقوة الحركة لإيصال تلك الرسائل وزيادة دور الرابطة الريادي.

وأضاف د.صديقي : "نتطلع للتعاون المثمر مع الأمين العام الجديد للرابطة ومتفائلون بدور الرابطة في سعيها لتقدم الأمة الإسلامية والمسلمين"، لافتاً النظر إلى أن إندونيسيا تعتبر أكبر دولة مسلمة ومن المهم التعاون معها وبالأخص في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

وثمن د.صديقي مشاريع رابطة العالم الإسلامي في إندونيسيا "التي تشمل على سبيل المثال بناء ٣٥٠٠ منشأة جديدة قامت بها الرابطة لتكون أنموذجاً لجودة العمل الإسلامي" وأضاف "كما أن هناك أرضاً مساحتها تزيد عن ٤ آلاف متر مربع نستعد لإقامة مشاريع أخرى عليها بالتعاون مع الرابطة" وتابع "إضافة إلى أن هناك منطقة أخرى تتجاوز مساحتها ٢٠ هكتاراً يستعد مسؤولو البلدية لإعطائها لرابطة العالم الإسلامي والجامعة الأزهرية لبناء مشاريع جديدة".

من جهته رحب رئيس الجامعة الأزهرية الدكتور أحمد حسين لوبس بزيارة معالي أمين الرابطة، مثمناً التعاون الجديد بين الرابطة والجامعة، التي قررت أن تعبر عن تقديرها لمعالي الأمين العام ولرؤيته الجديدة عبر إطلاقها اسم معاليه على القاعة الرئيسية للمركز.

وأضاف معاليه أن هذا المركز الحضاري سيقام على مساحة تبلغ ١١ ألف متر تبرعت بها الجامعة الأزهرية، حيث سيشمل المركز على دورين، الدور الأول قاعه للمحاضرات والندوات وستكون باسم قاعة الدكتور محمد عبد الكريم العيسى للمحاضرات بمساحة ألف متر مربع كمبادرة ذاتية مستحقة لتقدير فعالية حضوره عبر المنظمة الدولية التي يقود أمانتها بشكل متميز وملموس ونأمل أن يقبل هذا التكريم المستحق له كشخص دولي فاعل ، أما الدور الثاني فسيكون مسجداً بمساحة ألفين متر مربع يتسع لما يزيد عن ٦ آلاف مصل.

المصدر : مكتب رابطة العالم الإسلامي في موريتانيا
مدير المكتب الدكتور الطيب بن عمر


عودة للصفحة الرئيسية