قصة الخلاف بين الوليد بن طلال ومحمد بن سلمان "غرفة الشارقة" تشجع على الاستثمار في الثروة الحيوانية بموريتانيا المنتخب الوطني يتطلع للثأر من نظيره المغربي الفَتْوَى الرَّسْمِية، والقَانُون الرَّسْمِي/ القاضي احمد ولد المصطفى خسائر خيالية للوليد بن طلال خلال 48 ساعة تفاصيل المؤتمر الصحفي المشترك لولد أحمد إزيد بيه ولافروف (فيديو) مسؤول سوري رفيع: نقدر المواقف المبدئية لحكومة موريتانيا تجاهنا الذهب يتراجع بعد تحقيق أكبر مكسب يومي في 6 أسابيع موريتانيون يلجأون إلى القضاء الفرنسي لمواجهة "القذف" والافتراء" موريتانيا والسودان توقعان سبع مذكرات تفاهم واتفاقية وبرنامجين تنفيذيين

المنعرجات الراهنة للأزمة الليبية

الأربعاء 23-08-2017| 00:30

الدكتور الحسين الشيخ العلوي

ظل الصيف في ليبيا وطيلة السنوات الأربعة الفائتة،موعداً لمعارك دامية بين الفصائل والتشكيلات الليبية المسلحة المختلفة،في حرب نفوذ سيزيفية عبثية، أمعنت في إضعاف الدولة الليبية,وكرست السلاح كلغة تخاطب بين الفرقاء الليبيين،إلا أن صيف هذا العام الجاري جاء مغايراً- وإن لم يخل هو الآخر من معارك صغري هنا أو هناك لتعزيز الموقف علي الأرض،أو لتحقيق مكاسب ما !- إلا أنه شهد العديد من المساعي الحميدة الأممية والإقليمية، كما عرف دخول أطراف دولية فاعلة علي خط التسوية كفرنسا في خطوة باغتت الكثيرين وعملت علي تعميق الشرخ داخل الاتحاد الأوروبي،الذي يبدو أن دوله تتباين في مواقفها ودرجة تعاطيها مع الأزمة الليبية.
بدأ صيف ليبيا اللاهب للعام الجاري بخطوة مفاجأة يبدو أنه حضر لها جيدا منذ مدة، تمثلت في إطلاق سراح سيف الإسلام القذافي- نجل الزعيم الليبي الراحل- الذي ظل محتجزا ولمدة ستة سنوات من قبل كتيبة أبوبكر الصديق في مدينة الزنتان(1)الواقعة في أقصي الغرب الليبي في منطقة الجبل الغربي غير بعيد عن الحدود التونسية،إطلاق سراح سيف الإسلام القذافي منتصف شهر رمضان الموافق لتسعة يونيو/حزيران 2017، صاحبته موجة تكهنات صاخبة لم يتحقق أي منها وحتى كتابة هذا التقرير.
وشهد هذا الصيف أيضا إحكام قبضة المشير خليفة حفتر علي مدينة بنغازي(ثاني كبريات المدن الليبية)، في صراعه مع قوات أنصار الشريعة التي أعلنت ولائها لداعش منذ سنتين.وتقوم قوات الجيش الوطني الليبي التابعة للمشير حفتر منذ مطلع الشهر الجاري(2)،بمحاصرة مدينة درنة من جميع الجهات، هذه المدينة التي تسيطر عليها مجموعات متطرفة مسلحة تسمى "مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها".
بعد أربعة أشهر من البحث عن شخصية تتولي رئاسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا،وتشرف علي المفاوضات الرامية إلي تشكيل حكومة مركزية توافقية تبسط سيطرتها علي عموم ليبيا، تم الاتفاق في مجلس الأمن يوم الثلاثاء 20 يونيو/حزيران 2017 علي تعيين الأستاذ الجامعي ووزير الثقافة اللبناني الأسبق"غسان سلامة" خلفا

لمتابعة القراءة


عودة للصفحة الرئيسية