تعليق على نتائج الاستفتاء في مقاطعة الميناء

الثلاثاء 15-08-2017| 18:32

تعتبر مقاطعة الميناء معقلا رئيسيا للمعارضة منذ بداية المسار الديمقراطي، حيث ظلت بلديتها حكرا على بعض التشكيلات المعارضة ولم يسبق أن حقق أي من الأنظمة الحاكمة فيها فوزا قبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة سنة 2014 حين تمكن المرشح محمد ولد عبد العزيز من الحصول فيها على 6861 صوتا مقابل 4752 صوتا للمرشح بيرام ولد الداه و 2579 صوتا للمرشح إبراهيما مختار صار. وهو فوز بنسبة 46% مقابل 32% لبيرام و 17% لمختار صار.
أما نتائج الانتخابات البلدية 2013 والتي تأهل فيها للشوط الثاني كل من التحالف الشعبي التقدمي والاتحاد من أجل الجمهورية، فقد كانت لصالح التحالف بنسبة 55% (5818 صوتا) فيما حصل الاتحاد على نسبة 42% (4458 صوتا) من اصل 10579 من الأصوات المعبر عنها.
وبالنسبة لاستفتاء 2017، فإن نسبة الأصوات المعبر عنها وصلت 10619 مصوتا أي بزيادة طفيفة على نسبة المشاركة سنة 2013. وقد صوت لصالح تغيير العلم 4502 صوتا (54%) ولباقي التعديلات الدستورية 4492 صوتا (55%).
يظهر هذا الاستعراض المختصر لنتائج الانتخابات منذ 2013، أن نسبة المصوتين لصالح السلطة تجاوزت لول مرة في استفتاء 2017 حاجز ال 50%، وأن السلطة وحبها يملكان شعبية شبه ثابتة في هذه المقاطعة (4458 في انتخابات 2013 ، 4492 في انتخابات 2017)، مع ملاحظة ارتفاع هذه الشعبية في الانتخابات الرئاسية لتصل 6861.

عودة للصفحة الرئيسية