التحالف يدعو إلى قطع العلاقات مع أمريكا تركيا ترد بغضب على اتهامات أمريكية منظمة نقابية تستنكر استمرار معاناة المعلمين النقابيين ولد أحمد إزيد بيه: حان وقت البحث عن راع جديد لجهود السلام أنشطة مكثفة في "أيام البيت الولاتي في نوكشوط" استراتيجية ترامب الجديدة لمواجهة ايران أول دولة توقف موجات "إف إم" رسمياً ويصعد الشاعر الشيخ بلعمش شهيد القدس صفعة قضائية لرئيس إفريقي بارز في قضايا فساد نتائج قمة باريس لتعزيز قوة دول الساحل الافريقيةالخمس

توضيح حكومي لتصريح الرئيس حول "المأمورية الثالثة"

و م أ

الخميس 10-08-2017| 20:04

علق وزير الثقافة والصناعة التقليدية، الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد الأمين ولد الشيخ، مساء اليوم الخميس في نواكشوط على نتائج اجتماع مجلس الوزراء.


واكد وزير الثقافة والصناعة التقليدية الناطق الرسمي باسم الحكومة أن المجلس درس وصادق على مجموعة من مشاريع القوانين والمراسيم والبيانات من بينها مشروع قانون يتعلق بمكافحة تلوث الهواء وبيان حول متابعة المؤسسات المستفيدة من الاعتماد وفق مدونة الاستثمارات وآخر يتعلق بالحالة الاقتصادية للبلد وتنفيذ الفصل الأول من ميزانية 2017.


واضاف الوزير في رده على سؤال حول ما اذا كان المجلس الدستوري سيستقبل نتائج الاستفتاء الدستوري التي ارسلتها اللجنة المستقلة للانتخابات نظرا لما قال عنه صاحب السؤال انه اساءة رئيسها بقراءة النتائج باللغة الفرنسية بدل اللغة العربية ان اللجنة المستقلة للانتخابات مستقلة استقلالا تاما ويمكن طرح الاستشكالات المتعلقة بها عليها هي نفسها.


وبخصوص سؤال حول ماتداولته بعض وسائل الاعلام المحلية من ان الرئيس لن يترشح لمأمورية ثالثة بين الناطق الرسمي باسم الحكومة ان رئيس الجمهورية صرح بهذا التصريح خلال زيارته لاتحادية كرة القدم وكان الحديث في سياق التنمية وحاجيات المواطن حيث قال ان هناك مشاريع تنموية كثيرة انجزت ولازال بعضها لم ينجز وان حاجيات المواطنين متجددة حسب الزمان والمكان وانها تتجدد دائما ولايمكن ان تنتهي وبالتالي فانه هو سيترك السلطة في يوم من الايام دون ان تنتهي حاجيات المواطنين نظرا لكونها تتجدد وسيأتي رئيس اخر ويترك السلطة دون ان تنتهي حاجيات المواطن.


واضاف الوزير ان رئيس الجمهورية لم يقل انه سياتي بعده رئيس في 2019 ولا 2020 او 2030وبالتالي فالموضوع لازال كما قد صرح به سابقا ان رئيس الجمهورية لايريد الرئاسة اصلا، وغير متشبث بها وانما املتها عليه مصلحة الوطن وتشبث المواطن به وان المعارضة لم تكن تريد لرئيس الجمهورية المامورية الاولى ولاحتى ان يكمل ماموريته الثانية لكن الاغلبية متمسكة برئيس الجمهورية وستبقى معه اينما كان وذلك تمسكا بالانجازات التي تحققت وبالامن والاستقرار والتنمية والدبلوماسية الناجحة لموريتانيا.


عودة للصفحة الرئيسية