رسالة عاجلة إلى كل الموريتانيين

الأربعاء 2-08-2017| 16:00

حبيب الله ولد أحمد

أيها الموريتانيون الأوفياء فى كل مكان،
لقد برهنتم فى كل مرة تعرض فيها البلد إلى هزات سياسية أو اقتصادية أو أمنية على طيب منبتكم وأرومتكم وصفاء ولائكم للوطن الموريتاني وتمسككم بوحدتكم ولحمتكم العربية الإفريقية التي صهرها الإسلام العظيم دين الحب والتعايش والسلام
كنتم دائما وأبدا مثالا للحرص على حفظ المودة للوطن وصيانة السلم والتعايش ضاربين أروع الأمثلة فى التعالي على كل الجراح والحزازات
فى حرب الصحراء وفى سنوات الجفاف وفى كل الانقلابات التى شهد بعضها غيابا كاملا للأمن والدولة ومؤسساتها كنتم فى الموعد شجاعة وصبرا وتحملا ومواساة وقدرة على الصمود ولست بحاجة لأن أذكركم بأيام انقلاب "فرسان التغيير" العصيبة عندما اختفت الدولة وذابت بكل كيانها ومؤسساتها وهيبتها كقطعة ملح فى ماء فاتر وعلى امتداد ثلاثة أيام من الفوضى والضباب وانعدام أي ضوء فى نهاية نفق الصراع على السلطة
فى تلك الأيام العصيبة خيم الخوف والارتباك وهام الناس على وجوههم وارتفعت الأسعار وغاب الأمن لكن وجه الشعب الموريتاني الصبوح لم يغب فكان أصحاب سيارات الأجرة يحملون الناس من تحت الرصاص إلى المستشفيات والتحم الجميع عربا وزنوجا بيضا وسودا لمواجهة تلك المحنة وسيذكر التاريخ بفخر كيف منع رجال فقراء من مختلف الأعراق والألوان نهب المصارف والمتاجر والأسواق التى تعود غالبا للأغنياء والميسورين
حملوا عصيهم وهراواتهم واصطفوا منكبا بمنكب وذراعا بذراع لحماية المصارف والوزارات والأسواق وردوا عصابات النهب التى أرادت استغلال أجواء الفوضى لإشاعة السلب والنهب عبر كل شوارع العاصمة
ورغم الرصاص والخوف أصرت معظم الطواقم الطبية والصحية على البقاء في الميدان لإسعاف الجرحى وتقديم كل الخدمات الضرورية للمرضى ومرافقيهم
بل دعوني أعود إلى سنوات الجفاف وحرب الصحراء وإني لأتذكر تقريرا شهيرا لهيئة الإذاعة البريطانية ال "بى بى سى" قالت فيه إن الظروف التي واجهتها موريتانيا فى تلك الحقبة كانت كفيلة بإنهاء الدولة الموريتانية وأحلام أبنائها في بناء كيانهم الوطني الخاص بهم لكن الشعب الموريتاني كان كبيرا وقويا متماسكا ضاربا بتكافله الاجتماعي أروع الأمثلة محافظا عن طريقه على البقاء وصيانة كيانه الوطني فلم يكن جيران أية أسرة موريتانية مهما كان فقرهم ليتركوها تموت جوعا فقد عبر تكافلهم الرائع عن نفسه فى تلك المحن فكانت الأسر كلها ملاذا لبعضها فأسند القوي الضعيف وأطعم الغني الفقير ومسحت قيم التعايش والتكافل ونكران الذات والمواساة الأصيلة بيدها على رؤوس كل الفقراء والمهمشين وعابري السبيل ونجح الشعب الموريتاني يومها فى تجاوز كل التحديات قويا موحدا لم يسمح للمجاعة بأن تأكل أبناءه لأن كل أسرة تحولت إلى أسرة للجميع بغض النظر عن ألوانهم وثقافاتهم وأعراقهم فكان صدق الانتماء لموريتانيا يوحد الجميع وبدون استثناء
يمكنني أن أسوق لكم عشرات الأمثلة على أن شعبنا شعب استثنائي أخلاقا وصبرا وجهادا وجلادا وتوحدا وتعاونا فيما بين أفراده لكن الظرف يضيق عن كل ذلك
أيها الموريتانيون الأخيار
موريتانيا القوية بشعبها العظيم يجب أن تتجاوز كل هذا التجاذب الأرعن وأن تنظر باتجاه المستقبل
موريتانيا أكبر من محمد ولد عبد العزيز وتعديلاته وأغلبيته ومخططاتها
موريتانيا أكبر من المنتدى والتكتل ومن كل أطياف المعارضة
موريتانيا نحبها لذاتها لا من اجل سياسيين فى النظام أو المعارضة
موريتانيا أقوى وأبقى من كل الجنرالات والضباط والجنود
موريتانيا حاضرنا ومستقبلنا وهي أمانة فى أعناقنا وليست ملكا لأي كان لا فى النظام ولا فى المعارضة لا داخل البلاد ولا خارجها هي ملك للشعب الموريتاني كله ولا يملكها سواه ولا يملك سواها وطنا ولا يمكن تغيير ثوابتها ورموزها لأنها فى القلوب والعقول قبل أن تكون على القماش أو الورق أو الأسماع
أيها الموريتانيون الأطهار
نحن اليوم نواجه ظرفية بالغة الصعوبة سياسيا واقتصاديا وأمنيا ولا يمكن تجاوزها إلا باستحضار كل ما هو جمعي ومشترك بين كل الموريتانيين وهو الدين والأرض والعرض والمصير المشترك ولذلك نحن بحاجة للعقل والمنطق والرزانة والهدوء وتقديم كل التنازلات الممكنة من طرف الجميع لخلق مسافة مشتركة للقاء بعيدا عن التازيم والتخوين والتناحر والبغضاء
يجب أن لا تسمح المعارضة للنظام بجرها إلى الفوضى وإدخال البلاد نفقا لا مخرج منه
إن النظام يتحرك للوصول إلى أحد احتمالين لا ثالث لهما تمرير التعديلات ومن بعدها البقاء برسم مأمورية ثالثة للرئيس محمد ولد عبد العزيز وإذا ثبت للنظام أنه عاجز عمليا وشعبيا عن فرض تعديلاته ومأموريته فإن الاحتمال المؤلم للجميع هو أن يدخل البلاد نفق صراعات لانهاية لها يمكنه دخانها من سحب أفراده وأمواله تحت غطاء كثيف من نيران الأزمات المفتعلة لينجو بجلده وما نهبه من أموال إلى خارج البلاد وهو احتمال صعب وعصيب ومؤلم لكل الموريتانيين وإن تفويت كل الفرص على النظام للوصول إلى ذلك الاحتمال هو أكبر خدمة وطنية يمكن لأطياف المعارضة تقديمها للوطن الموريتاني
ومع الأسف فإن بعض أطراف المعارضة ليست أكثر من ظهور محنية يركبها النظام سرا وعلانية لتحقيق طموحاته وتنفيذ مخططاته مستخدما "جزرته" و"عصاه" لتدليلها وتذليلها ومن المخجل حقا أنه في النظام والمعارضة على حد سواء أطراف ذات ولاء أرعن لجهات أجنبية لا تريد الخير لنا كبلد وشعب وكيان وطني موريتاني وفى كلا الفريقين يختلط "حابل" الوطنية ب"نابل" اللاوطنية وخير الإحساس بفخر الانتماء لموريتانيا بشر موالاة أعدائها
النظام عندنا خير خالطه شر تماما مثل المعارضة فليس لدينا ملائكة معصومون ولا شياطين مرجومون و لنلتمس رغم كل ذلك أحسن المخارج للجميع مبتعدين عن الشحن والتخوين والاستنقاص والتخويف والإرهاب الأمني واللفظي ولنقل إن الجميع فى الأغلبية والمعارضة وما بينهما يبحث عن المصلحة العليا للوطن الموريتاني سالكا دربا يراه مناسبا للوصول إلى تلك المصلحة وإن اختلفت الدروب أو التوت وأظلمت أحيانا وتشابكت
ولنتذكر أنه في كل الأوقات العصيبة يظهر رجال موريتانيون من كلا الفريقين ومن بين صفوف الشعب يحملون هموم البلاد والعباد ولديهم طهارة تاريخية وسياسية وأخلاقية وأمنية تجعلهم مستعدين فئ كل وقت لإنقاذ البلاد وإبعادها عن الهوة السحيقة المظلمة التي مافتئت قوى داخلية وخارجية تخطط لإسقاطنا فيها بلدا وشعبا وكيانا وطنيا
إن ذلك المعدن الصقيل من الرجال هو ما نحتاجه في هذه الظروف الاستثنائية من تاريخ بلدنا وإن حاجتنا للحب والتسامح والخبز والدواء والماء تفوق حاجتنا لصراخ السياسيين ومحاولة نسف الماضي وزراعة الألغام في الحاضر والمستقبل
أيها الموريتانيون الأحرار
إنني أخاطب فيكم الروح الوطنية التي لا تخبو في سبيل أن تنقذوا بلدنا وشعبنا من الضياع
أخاطبكم جميعا موالاة ومعارضة وما بينهما نخبا وعامة عسكريين ومدنيين عربا وزنوجا بيضا وسودا في الداخل والخارج لتسمعونا صوت العقل والحق والمنطق والتعالي على النظرات الضيقة والمصالح العابرة ولتعبروا ببلدنا هذه القنطرة بأمان عن طريق الحوار والحب والتسامح والوحدة والتنازلات مهما كانت مرارتها للوصول إلى مسافة مشتركة للقاء يجمعنا ويرسم لنا طريق مستقبل موريتانيا الحب والتعايش والسلام
"خيمتكم" فى مواجهة العاصفة فتشبثوا بمسماكيها وأوتادها وقفوا بها ومنها وفيها سدا منيعا تذوب عنده كل العواصف والأعاصير مهما كانت قوتها وسرعتها ومنطلقها ف"الخيمة " الموريتانية الحفية بكل أبنائها يجب أن تبقى وستبقى رغم كل العواصف فلا تخيبوا ظنها فيكم فليس لها سواكم وليس لكم سواها
هل وصلت رسالتى ...؟


عودة للصفحة الرئيسية