قمع عنيف لقادة المعارضة وانصارها فى تيارت

ميادين

الأحد 30-07-2017| 22:00

أقدمت الشرطة الموريتانية مساء اليوم الأحد، على إستخدام القوة المفرطة من خلال مسيلات الدموع الكثيفة، التي واجهت بها حراك قامت به القوى المعارضة المناوئة للإستفتاء المرتقب على التعديلات الدستورية.
هذا الحراك الذي كان من المقرر تنظيمه في مقاطعة تيارت بولاية نواكشوط الشمالية، إنطلاقا من مقر حزب تكتل القوى الديمقراطية في نفس المقاطعة، حيث أمطرتهم وحدات الشرطة بوابل من مسيلات الدموع، كما قامت بمطاردة قادة المعارضة الذين تنقلوا بين الشوارع الرئيسية بالمقاطعة على متن سياراتهم، والتي إعترضت طريقها وحدات الشرطة عدة مرات، وتعاملت الشرطة بقسوة مع المحتجين ومع المواطنين، الذين تجمهروا حول جنبات الطرق، استغرابا للقساوة التي تعاملت بها الشرطة مع المحتجين.
وقد شارك في الحراك المناوئ للإستفتاء على الدستور، والذي تم قمعه من طرف الشرطة قياديين في المعارضة من بينهم : أحمد ولد داداه، محمد ولد مولود، محمد الكوري ولد العربي، سيدي ولد الكوري، أحمد سالم ولد بوحبيني، أحمد ولد السيد، صالح ولد حننه وقياديين من مختلف مكونات هذه القوى المعارضة المناوئة للإستفتاء، والتي تعرضت لمختلف أنواع التنكيل من طرف الأجهزة الأمنية خلال الأيام الماضية.

عودة للصفحة الرئيسية