تغييرات واسعة فى قادة الوحدات العسكرية والملحقين الوثائق الوطنية في موريتانيا: مزاجية وتسييس و"مواطنون بدون" الكاف يؤجل النظر في الشكوى المقدمة ضد موريتانيا طيبة بضواحي روصو نموذج واعد مسؤول موريتاني: افتتاح المعبر الحدودي بين موريتانيا والجزائر تأخر كثيرا أمريكا تمنع مواطني دول عربية من دخول أراضيها في السبق الصحفي أسعار خامات الحديد تتهاوى عقب تنامي مخاوف انخفاض الطلب الصيني هجران الزى الرسمي : بداوة أم تعال علي الرموز ؟ الزويرات: طائرة عسكرية تطلق النار على منقبين (هويات)

لهذه الأسباب نعلن تأييدنا للتعديلات الدستورية/ خليهن الطلبة

الأحد 30-07-2017| 20:42

عن المجموعة/خليهن/محمدالمختار/الطلبة

تعتبر التعديلات الدستورية دعما ومتابعة للانجازات الملموسة التي تحققت في ظل القيادة الرشيدة لفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز.
هذه الإنجازات التي كانت الدعامة الأساسية في توطيد الوحدة الوطنية واستتباب الأمن وخلق الظروف الموضوعية لوضع أساس لتنمية اقتصادية واجتماعية في عموم البلاد.
هذه الإنجازات أقنعت الموريتانيين بمختلف فئاتهم وتوجهاتهم بالالتفاف حول المشروع النهضوي الذي يقوده فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز وجعلتهم يرفضون الدعوات المناهضة لمشروعه وبذلك منعوا البلاد من الانجراف إلى الفوضى والوقوع في مالا تحمد عقباه.
لقد استفاد السكان بصفة عامة والفقراء والمهمشون بصفة خاصة من عديد المشاريع والبرامج التنموية التي عمت البلاد السنوات الأخيرة .لقد تم التوسع في شبكات الطرق وتم ربط مناطق نائية معزولة بالمدن واستفاد العديد من سكان المدن والقرى من خدمات المياه الصالحة للشرب والكهرباء وبعد اكتمال مشروعي آفطوط الساحلي وبحيرة اظهر ولاته ستحل مشكلة المياه الصالحة للشرب في معظم مدن البلاد وتم كذلك إنشاء وتوسيع مستشفيات ومراكز صحية ومؤسسات تعليمية ينضاف إلى ذلك المشروع الكبير المتمثل في مطار أم التونسي.
واستفادت آلاف الأسر الفقيرة والمهمشة التي ظلت لعقود محشورة في أقفاص من الصفيح (الكزرات)خاصة في نواكشوط من امتلاك قطع أرضية في مخططات عمرانية تشتمل على البنى التحتية اللازمة.
وما التاييد الشعبي الذي نشاهده هذه الأيام عبر مدن وقرى وأرياف البلاد والاستقبالات الجماهيرية المنقطعة النظير لفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز في عواصم الولايات الا تأيدا وتثمينا للانجازات التي تحققت وتعبيرا عن تعلقهم بقيادته ودعمهم لمشروعه التنموي الهادف إلى تحقيق العدل والمساواة والنهوض بالمجتمع الموريتاني .
إن التعديلات الدستورية المقترحة تأتي بإصلاحات هامة من ضمنها هيكلة المؤسسات الدستورية وانشاء مجالس جهوية لإشراك السكان المحليين في تنمية مناطقهم .
إن هذه المجالس تنهي حقبة من الإهمال للتنمية المحلية بسبب مركزة برامج التنمية مما جعل السكان مجبرين على هجر مناطقهم الأصلية و يتكدسون في نواكشوط .وسيعهد إلى هذه المجالس بالتنمية الجهوية وسيكون للسكان المحليين الدور الأكبر في المشاركة في تحديد المشاريع والبرامج التنموية وإقرارها والمشاركة في تنفيذها فضلا عن كونها تعمل على تثبيت السكان في مناطقهم الأصلية.
إن التعديلات الدستورية جاءت لدعم وتعزيز المكاسب المحققة في مختلف المجالات ووضع حد لهدر المال العام وتثمين والاعتراف بالجميل لدور المقاومة الوطنية ضد المستعمر وتشرك السكان المحليين في تنمية مناطقهم من خلال مجالس جهوية تنهي مركزة التنمية.
انطلاقا مما تقدم وتثمينا للانجازات الهامة التي تحققت في البلد. وبعد مراجعة مسيرة قرابة نصف قرن في حزب
معارض و استجابة لإلحاح ورغبة المجموعة التي ننتمي إليها وعلى ضوء الشروح المقنعة التي استمعنا إليها من قبل الأمين العام لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الاستاذ سيدي محمدولد محم خلال استقباله لممثلي المجموعة مؤخرا فإنه باسم مجموعة اجمان في مقاطعة تنبدغة نعلن توحيد جهودنا في إطار حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ودعم المشروع
التنموي لفخامة الرئيس محمد ولدعبد العزيز.
وندعو كافة أفراد المجموعة في مقاطعة تنبدغة ونواكشوط إلى المشاركة النشطة في التعبئة والتصويت يوم 5اغسطس
لصالح التعديلات الدستورية.

 

عن المجموعة/خليهن/محمدالمختار/الطلبة

عودة للصفحة الرئيسية