سيناريوهات

الأربعاء 26-07-2017| 18:00

حبيب الله ولد احمد

ربما اكتشف النظام ان الدعم الذى تلقاه دعواته لتغيير الدستور والتى دخلت جلد حملة لمامورية ثالثة فوق منصات خطابات الرئيس وفى اساطيل السيارات الحكومية الفارهة التى تستقبل الرئيس عند تلك المنصات (بعضها تتم إزالة لوحاته الحكومية لحين نهاية الحملة) ليس موجودا تحت المنصات وبين صفوف العامة
لذلك سيلعب النظام كل أوراقه بمافيها التزوير لتمرير تعديلات يرى اغلب المراقبين أنها خارج القانون ولا دستورية لها إطلاقا
ومن السيناريوهات المحتملة :
_ إنجاح الشق المتعلق بإلغاء مجلس الشيوخ فهو المهم بالنسبة للرئيس كي ينتقم من رفضهم لاملاءاته وافشال الشق المتعلق بتغيير العلم لكسب ود العامة والظهور بمظهر ديمقراطي للاستهلاك الخارجي
_ جر المعارضة إلى دوامة العنف برفض الترخيص لانشطتها واستفزازها أمنيا وبذلك يتغول النظام ويظهر محليا بمظهر النظام الضرورة القادر وحده على بسط السكينة العامة
_ إقرار كل التعديلات لإدخال البلاد فى دوامة سياسية رهيبة من أقبح تجلياتها ظهور علمين أحدهما "باحمر الشفاه"للأغلبية والآخر العلم الأصلي الذي تتشبث به المعارضة وعندها قد يذهب الجميع مرة أخرى وهذه المرة مع "التيار الكهربائي " إلى دكار برسم حوار جديد لايمكن التكهن بنتائجه

عودة للصفحة الرئيسية