موريتانيا الـ 11 عربيا على مؤشر الجاهزية للتغيير تفاصيل جديدة فى قضية رئيس مركز الحالة المدنية بدار النعيم الفعاليات الإندونيسية تُثمّن الرؤية الجديدة لرابطة العالم الإسلامي "قائمة سوداء" سعودية لمحاكمة مؤيدي قطر إعلان اكتتاب من الأركان العامة للجيوش المغرب يخلد للذكرى الرابعة والستين لثورة الملك والشعب اعتقال مديرمركز التقييد في دار النعيم مع 4 موظفين ولد غده: لا علاقة فى بأية جرائم فساد أو زعزعة السلم العام المنتدى يرد على بيان النيابة العامة محامي ولد غده يجتمع بالسفيرة الألمانية بنواكشوط

شباب الحزب الحاكم: من الطبيعي أن نخرج للدفاع عن مقرنا

الأربعاء 19-07-2017| 14:24

قال شباب حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، إن مناضلي حزبهم تفاجأوا بتظاهرة احتجاجية أمام مقرهم، وأنه من الطبيعي أن يخرج شباب الحزب المناضلين والمناضلات للدفاع عن مقرهم ومشروعهم.
وأضاف شباب الحزب الحاكم في توضيح نشره، أنه من خلال الصور والفيديوهات الواضحة التي نُشرت عن الحدث الدائر أمام مقر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية يتضح بجلاء أن الأشخاص الذين في الصورة هم أفراد من شباب الحزب خرجوا طواعية للدفاع عن مقر حزبهم وقياداته ومعداته.
وهذا نص التصريح :

شباب الحزب الحاكم يُدافعُ بنفسه عن مقره الوطني :
استطاع شباب حزب الاتحاد من أجل الجمهورية أن يبرهن للموريتانيين على مواكبته للتغييرات الهامة التي تشهدها البلاد والتي يُعتبر هذا الشباب جزءًا منها عبر دعمه المستميت للإصلاحات الدستورية التي رأى فيها قفزة حقيقية في مختلف المجالات التنموية والاقتصادية وتكريساً لديمقراطية متطورة.
ومن خلال تجديد الخطاب الحزبي استطاع حزب الاتحاد من أجل الجمهورية أن يضخ دماءً جديدة من مختلف الطبقات الاجتماعية. وأن يعرف انضمامات كُبرى هزت كيانات مناوئيه أصحاب الخطاب الفئوي الذي لا يُسمن ولا يُغني من جوعٍ.
ومن هنا فإن فضاءات التعبير المفتوحة على أكثر من مسرحٍ مكنت الجميع من التعبير، لكنه من غير المنطقي أن تُستغل هذه الحريات وهذه المكاسب في تصرفات يُجر إليها الشباب الموريتاني كأداة لمسلكيات غير مصانة تشوش على المسار وتعتدي على المقرات العريقة على المستوى الوطني كالمقر المركزي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية.
وقد تفاجأ مناضلو الحزب بشباب لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة وهم أمام المقر حاملين شعاراتٍ لا تُمثلهم، وكان من الطبيعي أن يخرج من المقر شباب الحزب المناضلين والمناضلات للدفاع عن مشروعهم، ولم يتخط الدفاع أن جسد الشباب سداً حامياً لمدخل المقر.
ومن خلال الصور والفيديوهات الواضحة التي نُشرت عن الحدث الدائر أمام مقر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية يتضح بجلاء أن الأشخاص الذين في الصورة هم أفراد من شباب الحزب خرجوا طواعية للدفاع عن مقر حزبهم وقياداته ومعداته.

عودة للصفحة الرئيسية