3 مشاهد توضح جنون العملات الإلكترونية

وكالات

الاثنين 17-07-2017| 15:49

مكاسب قياسية سجلتها العملات الإلكترونية في النصف الأول من العام الجاري، جعلتها تتصدر الأصول التي تُدر عائداً للمستثمرين وبفارق واسع عن المعادن ومؤشرات الأسهم العالمية.

ومع تميزها بالتقلبات الحادة والمفاجئة، شهدت العملات الإلكترونية خسائر فادحة على مدار الأسابيع الماضية، وصفتها وكالة بلومبرج بـ"انهيار العملات الإلكترونية".

ووسط تضارب آراء المتبابعين بشأن ما إذا كانت العملات الإلكترونية تمثل "فقاعة مؤقتة" أو أنها تعتبر "مستقبل العملات والأصول" نرصد أوجهة التقلب الحاد في أدائها خلال الفترة الماضية.

القيمة السوقية

قفزت القيمة السوقية للعملات الإلكترونية (إجمالي قيمة العملات المتداولة) إلى مستوى قياسي بلغ 116 مليار دولار في جلسة 20 يونيو الماضي، مع الارتفاعات الكبيرة في أسعار عدد من العملات.

ولم تلبث القيمة السوقية للعملات الإلكترونية أن تنهار سريعاً لتسجل 89.8 مليار دولار في 27 يونيو، لتفقد أكثر من 26 مليار دولار في أقل من أسبوع واحد.

وتهاوت القيمة السوقية إلى مستوى 78.3 مليار دولار في جلسة 11 يوليو الجاري، قبل أن تتعافى نسبياً أعلى 80 مليار دولار اليوم.

وبالنظر إلى التطور التاريخي، فإن القيمة السوقية للعملات الإلكترونية حققت طفرة قياسية واضحة، حيث بلغت قبل عام واحد (يوليو 2016) حوالي 12 مليار دولار فحسب (بنسبة ارتفاع تبلغ 560% حالياً)، ومقابل 1.1 مليار دولار في يوليو 2013.

 

البيتكوين.. خسائر 16 مليار دولار في شهر

هي العملة الإلكترونية الأكبر من حيث القيمة السوقية والسعر المقوم بالدولار، والتي تستحوذ على اهتمام وتحليل العديد من المستثمرين حول العالم.

قصة صعود "البيتكوين" منذ نشأتها في عام 2009 تمثل "النموذج والقدوة" للعملات الإلكترونية بشكل عام، حيث سجلت مكاسب قياسية على مستوى السعر والقيمة السوقية.

ومنذ عام مضى (14 يوليو 2016) كان سعر "البيتكوين" يشير إلى مستوى 661 دولاراً، ليرتفع مع أول أيام العام الحالي إلى 998 دولاراً بقيمة سوقية تبلغ 16 مليار دولار.

ووصلت "البيتكوين" لذروتها في 12 يونيو الماضي، مسجلة مستوى 2986 دولاراً، بقيمة سوقية تجاوزت 48 مليار دولار.

وبعد المستوى القياسي الذي سجلته العملة تحولت إلى الهبوط الحاد، لتفقد أكثر من 400 دولار في 3 أيام فحسب.

وفي 15 يوليو، تهاوت "البيتكوين" إلى مستوى 1995 دولاراً، بقيمة سوقية تبلغ 32.8 مليار دولار تقريباً (لا تزال أعلى 100% مقارنة ببداية العام لكنها فقدت 33% من قيمتها في شهر واحد).

الإيثريوم.. خط زمني لا يُصدق

هي ثاني أكبر عملة إلكترونية من حيث القيمة السوقية، كما نجحت في تسجيل مكاسب قياسية تجاوزت كل العملات المشابهة منذ بداية عام 2017، لكنها شهدت أداءً متذبذباً مماثلاً.

الأول من شهر يناير 2017.. عملة "الإيثريوم" الإلكترونية تبدأ العام الجديد عند مستوى 8 دولارات.

25 مارس.. العملة ترتفع لمستوى 52 دولاراً (معدل ارتفاع 550%).

19 مايو.. السعر يقفز مجدداً إلى مستوى 140 دولاراً (معدل نمو 1650% منذ بداية العام).

1 يونيو.. الإيثيريوم تواصل قفزاتها لتسجل 217 دولاراً.

13 يونيو.. السعر يقفز لأعلى مستوياته على الإطلاق عند 399 دولاراً (بنسبة صعود تجاوزت 4480% في 6 أشهر).

14 يوليو.. العملة تتراجع بشكل قوي لتصل إلى 189 دولاراً (لا تزال أعلى 2260% منذ بداية العام لكنها هبطت بنحو 52% مقارنة بذروتها المسجلة قبل شهر واحد).

عودة للصفحة الرئيسية