مالي تستعين بكلاب من هولندا لإنقاذ الفيلة

وكالات

الثلاثاء 11-07-2017| 23:01

كشف تقرير للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة الصادر في 2016 أن أعداد الفيلة في افريقيا بلغت أدنى مستوى لها منذ 25 عاما، حيث يرتبط السبب بشكل أساسي بالصيد غير الشرعي والجائر.


وفي مسعى لإنقاذ واحد من آخر قطعان الأفيال الصحراوية في افريقيا استعانت مالي بالكلاب "ميتش وبوبي" و "إيمي" من هولندا للبحث عن العاج غير القانوني، وفق وكالة "رويترز".


وأبلغ الجنرال "بيراما سيسوكو" المستشار لدى وزارة البيئة أن هذه الكلاب الصغيرة هي أحدث أعضاء كتيبة مكافحة الصيد غير المشروع التي شكلت لتفكيك شبكات تهريب العاج التي دمرت قطعان الأفيال في مالي.


والصيد غير المشروع متفش منذ أن سيطر متمردو الطوارق على البلاد2012، وطردتهم قوات فرنسية بعد ذلك بعام لكن الفوضى لا تزال سائدة وزادت وقائع تهريب العاج.


موضوع ذو صلة : تصرف غريب من فيلة يحصد ملايين المشاهدات


وكان وزير البيئة قال في وقت سابق هذا العام إنه لم يتبق في مالي سوى نحو 300 فيل فقط. وذُبح نحو 167 منذ تفجر القتال في 2012 وتداعت منظومة للرقابة المحلية، وقال "سيسوكو" لـ "رويترز" "هناك مخزون من العاج يجري تداوله، إذا تمكنا من ضبط العاج فسنتتبع أثره حتى نمسك بالصيادين".


وقالت "سوزان كاني" مديرة مؤسسة حماية الأفيال البرية في مالي التي دخلت في شراكة مع منظمة "تشينجيتا" للحياة البرية ومقرها الولايات المتحدة للحصول على الكلاب إن "فريق مكافحة الصيد غير المشروع سيصطحب الكلاب في عمليات بحث عندما يحصل على معلومات بشأن أماكن اختباء المهربين ومن المتوقع أن تساعد الشرطة في اعتقالهم".


وأضافت "كاني" أنه لم يجر رصد أي من عمليات الصيد غير المشروع منذ تأسيس الوحدة في فبراير / شباط لكن ذلك قد يرجع إلى أن الصيادين يتوارون عن الأنظار حاليا، وتابعت "يجب أن يغير هذا قواعد اللعبة، الصيادون والمهربون لا يزالون هناك، هذا يمكن أن يضبطهم متلبسين".


عودة للصفحة الرئيسية