الغرب يعترف: جعلنا أفريقيا فقيرة ويتعين علينا المساعدة

د.ب.أ

الجمعة 7-07-2017| 12:16

طالب وزير التنمية الألماني، جيرد مولر، قمة مجموعة العشرين في هامبورج بإرسال إشارات داعمة للتجارة العادلة في أفريقيا.
وقال مولر، في تصريحات لصحف مجموعة “شبكة ألمانيا التحريرية” الجمعة : “نحن، الدول الغنية، جعلنا أفريقيا فقيرة، ويمكن لمجموعة العشرين تغيير ذلك”.
وذكر مولر أن تبني خطة للتنمية في أفريقيا على غرار “خطة مارشال” التي وضعتها الولايات المتحدة لإعادة إعمار أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية سيكون له دور محوري في النجاح، مشيرا إلى أن هناك نحو 20 مليون شاب أفريقي إضافي يحتاجون إلى الانضمام لسوق العمل سنويا، وقال : “إذا لم يجدوا فرص عمل في موطنهم، فأنهم سيهاجرون”.
وأضاف الوزير أنه لا يزال هناك حاجة لمواجهة “الدعم الزراعي المخل بالتجارة”، رغم النجاحات التي تم إحرازها في هذا المجال، وقال : “ألا يكون من المجدي أكثر أن نفتح أسواقنا أمام الفواكه الاستوائية، والزيتون التونسي، ونفتح المجال بذلك للتونسيين لكسب أموال هنا بدلا من نقل أموال ضرائبنا إلى هناك؟”، مؤكدا لذلك ضرورة أن تعمل قمة العشرين على تحقيق التوافق بين السياسة الزراعية والتجارية والسياسة التنموية.
تجدر الإشارة إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جعلت أفريقيا لأول مرة موضوعا محوريا لرئاسة مجموعة العشرين. ومن المقرر أن يتطرق قادة دول المجموعة خلال قمتهم المنعقدة اليوم وغدا السبت إلى الفقر والنزاعات في هذه القارة.
يذكر أن ميركل استضافت مؤتمرا عن أفريقيا بمشاركة رؤساء عدة دول أفريقية في الثاني عشر من الشهر الجاري تناول كيفية دعم التنمية الاقتصادية في القارة التي تعاني من الفقر والحروب الأهلية.
طالب وزير التنمية الألماني، جيرد مولر، قمة مجموعة العشرين في هامبورج بإرسال إشارات داعمة للتجارة العادلة في أفريقيا. وقال مولر، في تصريحات لصحف مجموعة “شبكة ألمانيا التحريرية” الجمعة : “نحن، الدول الغنية، جعلنا أفريقيا فقيرة، ويمكن لمجموعة العشرين تغيير ذلك”. وذكر مولر أن تبني خطة للتنمية في أفريقيا على غرار “خطة مارشال” التي وضعتها الولايات المتحدة لإعادة إعمار أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية سيكون له دور محوري في النجاح، مشيرا إلى أن هناك نحو 20 مليون شاب أفريقي إضافي يحتاجون إلى الانضمام لسوق العمل سنويا، وقال : “إذا لم يجدوا فرص عمل في موطنهم، فأنهم سيهاجرون”. وأضاف الوزير أنه لا يزال هناك حاجة لمواجهة “الدعم الزراعي المخل بالتجارة”، رغم النجاحات التي تم إحرازها في هذا المجال، وقال : “ألا يكون من المجدي أكثر أن نفتح أسواقنا أمام الفواكه الاستوائية، والزيتون التونسي، ونفتح المجال بذلك للتونسيين لكسب أموال هنا بدلا من نقل أموال ضرائبنا إلى هناك؟”، مؤكدا لذلك ضرورة أن تعمل قمة العشرين على تحقيق التوافق بين السياسة الزراعية والتجارية والسياسة التنموية. تجدر الإشارة إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جعلت أفريقيا لأول مرة موضوعا محوريا لرئاسة مجموعة العشرين. ومن المقرر أن يتطرق قادة دول المجموعة خلال قمتهم المنعقدة اليوم وغدا السبت إلى الفقر والنزاعات في هذه القارة. يذكر أن ميركل استضافت مؤتمرا عن أفريقيا بمشاركة رؤساء عدة دول أفريقية في الثاني عشر من الشهر الجاري تناول كيفية دعم التنمية الاقتصادية في القارة التي تعاني من الفقر والحروب الأهلية.

عودة للصفحة الرئيسية