مكالمة هاتفية تعيد السفير السنغالي إلى الدوحة تساقط أمطار على مناطق من البلاد (مقاييس) ماذا يمكن أن نتعلم من نظام التعليم في اليابان؟ (الجزء الثاني) قديما قيل: عند الامتحان يكرم المرء أوْ يُهان مرسوم رئاسي متعلق بالتشديد الوطني الجديد بيان إلى الرأي العام حول قضية ول غدة حسني لفقيه يكتب: اركيس.. تنسيقية المعارضة تشيد بالموقف "المسؤول" للرئيس المالي تحديد تاريخ الانتخابات التشريعية فلكيا! السعودية: الجمعة فاتح سبتمبر أول أيام عيد الأضحى المبارك

صحيفة: لهاذا قتلوا معمر القذافي

وكالات

الجمعة 7-07-2017| 11:13

تتيح رسائل هيلاري كلينتون الإلكترونية التي نشرتها وزارة الخارجية الأمريكية في نهاية العام الماضي كشف المزيد من الأسرار.
وتكشف إحدى تلك الرسائل لماذا سعى حلف شمال الأطلسي إلى الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي.
وبيّنت مجلة “فورين بوليسي” أن تلك الرسالة كشفت أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي قاد حملة الاعتداء على ليبيا وضع نصب عينيه خمسة أهداف محددة : الاستيلاء على النفط الليبي وتأمين بقاء النفوذ الفرنسي في المنطقة وتوطيد سمعة ساركوزي داخل البلاد، وتأكيد القوة العسكرية الفرنسية ومنع نمو نفوذ القذافي في البلدان الافريقية الناطقة بالفرنسية.
وتناولت الرسالة بالتحليل الخطر الهائل الذي شكله احتياطي القذافي من الذهب والفضة (143 طنا من الذهب ونفس الكمية تقريبا من الفضة) على العملة الفرنسية، مشيرة إلى أن هذا الذهب خصص لإنشاء عملة افريقية تعتمد على الدينار الذهبي الليبي.
وكان يفترض أن تكون العملة المزمع إنشاؤها بديلا عن الفرنك الفرنسي في جميع البلدان الأفريقية الناطقة بالفرنسية كما جاء في الرسالة.
وقالت جريدة “بوليتيتشيسكويه أوبوزرينييه” إنه بعد كشف المخابرات الفرنسية خطط القذافي لإنشاء الدينار الذهبي الليبي، تقرر إطلاق الحملة ضده.
تتيح رسائل هيلاري كلينتون الإلكترونية التي نشرتها وزارة الخارجية الأمريكية في نهاية العام الماضي كشف المزيد من الأسرار. وتكشف إحدى تلك الرسائل لماذا سعى حلف شمال الأطلسي إلى الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي. وبيّنت مجلة “فورين بوليسي” أن تلك الرسالة كشفت أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي قاد حملة الاعتداء على ليبيا وضع نصب عينيه خمسة أهداف محددة : الاستيلاء على النفط الليبي وتأمين بقاء النفوذ الفرنسي في المنطقة وتوطيد سمعة ساركوزي داخل البلاد، وتأكيد القوة العسكرية الفرنسية ومنع نمو نفوذ القذافي في البلدان الافريقية الناطقة بالفرنسية.

وتناولت الرسالة بالتحليل الخطر الهائل الذي شكله احتياطي القذافي من الذهب والفضة (143 طنا من الذهب ونفس الكمية تقريبا من الفضة) على العملة الفرنسية، مشيرة إلى أن هذا الذهب خصص لإنشاء عملة افريقية تعتمد على الدينار الذهبي الليبي.

وكان يفترض أن تكون العملة المزمع إنشاؤها بديلا عن الفرنك الفرنسي في جميع البلدان الأفريقية الناطقة بالفرنسية كما جاء في الرسالة. وقالت جريدة “بوليتيتشيسكويه أوبوزرينييه” إنه بعد كشف المخابرات الفرنسية خطط القذافي لإنشاء الدينار الذهبي الليبي، تقرر إطلاق الحملة ضده.

عودة للصفحة الرئيسية