الزعيم الليبي الراحل: معمر القذافي تفاصيل حول عمليات استكشاف الغاز في الحوض الموريتاني السنغالي موريتانيا والسنغال توقعان الاتفاق الذي كان يعقد علاقاتهما ولد حدمين: لن نقبل المساس بالمكتسبات المتعلقة بتعزيز حرية التعبير رسالة مفتوحة من المعلمين إلى رئيس الجمهورية تصريح ولد الدرويش بعد منعه من دخول موريتانيا فوائد غير متصورة لحبة الاسبيرين تونس تعفي العرب المقيمين بالخليج من اجراءات تأشيرة الدخول موريتانيا: توشيح عدد من الكتاب بوسام فارس في نظام الفنون والآداب الفرنسي الكويت ... الكبيرة!

كيف نهيئ الجسم بعد رمضان لاستقبال طعام العيد؟

وكالات

السبت 24-06-2017| 21:33

بانتهاء شهر رمضان يكون الجسم قد تعود على استقبال الأكل في موعد محدد، ومع حلول عيد الفطر يتغير النظام الغذائي، ما يجعله أمرا صعبا في أول أيام عيد الفطر، خصوصا أن الجسم غير مهيئ للمرحلة المقبلة، لهذا نرى ارتفاع عدد حالات التلبك المعوي وآلام المعدة ويصل الأمر في بعض الأحيان الى تسمم غدائي.. فكيف نهيئ الجسم لاستقبال طعام العيد؟

 فكيف نهيئ الجسم والمعدة بعد رمضان لاستقبال طعام العيد، اليكم هذه النصائح :

– احرص في أول إفطارك بعد رمضان على تناول الخضراوات الورقية الطازجة، والأطعمة المحتوية على ألياف والتي تضمن تنظيم مرور الطعام عبر الجهاز الهضمي بشكل صحي؛ وبالتَّالي تُنَظِّم عملية الهضم.

– تناول وجبات صغيرة ومتعددة بَدَلاً من تناول وجبات كبيرة، يساعد على الهضم الجيد والسريع للغذاء، وترك مدة فاصلة بين كل وجبة وأخرى على الأقل من أربع إلى خمس ساعات.

– يفضل الإكثار من تناول الخضراوات غير المطهية الغنية بالألياف؛ كالخس، الخيار، الجزر، الطماطم، البصل والفلفل، ويفضل تناولها في أول الوجبة لِتَجَنُّبِ حدوث عسر الهضم.

– يفضل عدم تناول أكثر من صنف من النشويات في وجبة واحدة كالخبز أو البطاطا أو الأرز، حيث يجب أن تكون الوجبة الغذائية متوازنة ومتكاملة العناصر.

– يجب الإكثار من شرب السوائل بصفة عامة، والماء بصفة خَاصَّة، مع تجنب المشروبات الغازية لما لها من أضرار عامة على الصحة، وممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يومياً.

– يجب تثبيت مواعيد وجبات الطعام، حيث تمثل المواعيد الثابتة لوجبات الطعام الثلاث الأساسية عَامِلاً أسَاسِيّاً في تنظيم عملية الهضم، حيث يصبح الجسم معتاداً على استقبال الطعام وعمل الجهاز الهضمي في مواعيد ثابتة.

– اجعل الغداء في أول يوم بعد رمضان في موعد متوسط بين موعد الغداء المعتاد وبين موعد المغرب، وعلى مدار يومين أو ثلاثة يتم تقديم الموعد تَدْرِيجِيّاً حتى يصل لموعد الغداء الطبيعي المعتاد.

– من الأفضل التخفيف من تناول القهوة والحلوى والمكسرات التي تقدم أثناء الزيارات والمعايدات في فترة العيد قدر المستطاع.


عودة للصفحة الرئيسية