تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



في ضيافة المغول



لجنة حكومية تجهل التقرير المرفوع باسمها ... !



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



الإعلان عن تأسيس حركة سياسية جديدة

الأحد 18-06-2017| 13:30

سعيا منا إلى خلق وتجسيد فهم أفضل للمشاركة الواعية والنشطة للشباب الموريتاني بكل أطيافه في الحياة السياسية، بادرنا كمجموعة من أبناء هذا الوطن؛ قناعة منا بمسيرة الإصلاح التي قادها فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز وفاء بالتزامنا اتجاه موريتانيا معاصرة إلى تشكيل حركة سياسية أطلقنا عليها "شباب متحمسون من أجل موريتانيا عصرية" واختصارا:

"موريتانيا العصريةJEMM -".

وبصرف النظر عن الإنجازات والمكاسب التي شهدتها البلاد خلال السنوات الأخيرة على يد فخامة رئيس الجمهورية (على سبيل المثال لا الحصر في مجالات البنى التحتية، والتعليم، والأمن، وحرية التعبير والصحة ... إلخ)، نلاحظ أن جزءً لا يستهان به من الشباب يظل مكابرا حيال العائد التنموي المباشر لأبرز تلك الإنجازات وما تلبيه من احتياجات أساسية بالنسبة للمواطن البسيط.

هذا الوضع وغيره دفعنا إلى تحليل أولي لحالة التعاطي السياسي في البلد؛ كشف النقاب عن مستوى معين من التعاطي الإيجابي والداعم لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ؛ إلى جانب مستوى آخر يتجلى في وجود فئتين:

· مجموعة كبيرة صامتة غير مكترثة تماما بالشأن العمومي ومعظمهم غير متسيس حتى لا نقول خاملا؛
· أقلية ظاهرة ومسيسة ولكنها مسكونة بعقلية الرفض، غالبا ما تتخذ خطوة إلى الوراء توجسا من كل عمل تقوم به الدولة.
وتشكل حركة "موريتانيا العصرية" إطارا مختلفا للحوار والاقناع والنضال المستنير، إذ تضع أطرها تحت تصرف كافة الشباب الطامحين إلى استثمار مكتسبات الشباب الموريتاني؛ كما يمكن النظر إليها كباعث جديد لثقافة الالتزام والموضوعية ومناهضة كافة أشكال التطرف السياسي أو الإيديولوجي.

وتسعى استراتيجية عمل حركة "موريتانيا العصرية" إلى بلوغ الأهداف التالية على المدى القصير والمتوسط:

· تقوية انخراط الشباب الموريتاني في العمل لسياسي؛
· خلق سياسة راقية تسعى الى العمل مع الجميع(كل الأطياف السياسية ) من أجل موريتانيا عصرية
· تشجيع اندماج واستقلالية قرارات الشباب؛
· تعزيز الوحدة الوطنية وفكر المواطنة؛
· إعادة البريق لصورة البلاد على المستوى الدولي؛
· جذب الشتات (المغتربين) للمساهمة في تنمية البلاد؛
· دعم ومواكبة سياسة اللامركزية؛
· إنشاء خلية تفكير من أجل ممارسة سياسة جديدة شابة ومبتكرة؛
وتجسيدا لأهدافنا المرسومة ، ستقوم حركة "موريتانيا العصرية" بتنظيم سلسلة من الأنشطة التحسيسية / النقاشية بالشباب ومن أجل الشباب. لتشخيص موضوعات عدة بشكل هادف بغية تحديد المشتركات وصياغة مخرجات عمل قابلة للتنزيل والتطبيق.

ولأن طموحنا هو تغطية كافة التراب الوطني، فإننا ندعو المواطنين الموريتانيين المهمومين بالتنمية تطلعا إلى بلد عصري والذين يقاسموننا نفس الروى والأهداف الانضمام إلينا في فضائنا الجديد "موريتانيا العصرية".

الأعضاء المؤسسون:

هدى باباه

محمد المختار حسنى

محمد عبد الرحمن حموني

الحافظ محمد بابو

عودة للصفحة الرئيسية