هنيئا لحكومة بلادي والانكفاء لذوي الرأي المريب

السبت 10-06-2017| 16:11

د.محمد المصطفي ولد إبراهيم / الأمين العام للاتحاد العام للعمل والصحة في موريتانيا

شهدت قاعة منظمة العمل الدولية اجماعا دوليا منقطع النظير من طرف مختلف الفرقاء الثلاثة "الحكومات و أصحاب العمل والعمال" المتدخلين في الجلسة المبرمجة امس الجمعة 9 يونيو 2017 لجهود موريتانيا و التطور الملحوظ بخصوص آلنصوص القانونية والتدابير للقضاء علي آثار الاسترقاق والعمل القصري وكان تقرير الخبراء محور النقاش والمقدم لمنظمة العمل الدولية والذين زارو موريتانيا منذ فترة بهذا الخصوص قد عبروا عن وقوفهم علي تطبيق موريتانيا لالتزاماتها حول توصيات المنظمة مشيدين بالقوانين الأخيرة التي تعتبر ممارسة العبودية جريمة ضد الإنسانية و كما استحداث ثلاث محاكم مختصة بمقاضاة كل من يمارس هذه الجريمة و كما كان استحداث موريتانيا لوكالة التضامن لمكافحة آثار الاسترقاق والفقر محل تقدير وإعجاب من جميع المشاركين الدوليين ... 

فهنيئا لحكومة بلادي .... والانكفاء والخيبة لأصحاب الطرح المريب وما ياسفني انهم من بني جدتنا متخفين تحت يافطات دولية تعمل لصالح منظمات أجنبية لا تخدم استقرار ولا تقدم البلدان بل انها تجمع غسيل الأموال وبطرق مبتذلة علي حساب الشعوب بحجة متناقضة توهم بنصرة قضايا العمال و الشراكة مع الحكومات وارباب العمل ، حيث ظهرت اصواتهم مبحوحة طيلة الجلسة وكما ان افلاس خطابهم وتقادمه و مبالغته جعلهم نشازا ومعزولين لعدم موضوعية معطياتهم وتناقضه الفج مع تقرير الخبراء الدوليين ...

ويمكن القول انه تبين للدول _ والتي بلغت مشاركتها هذا العام في هذا المحفل 186 دولة وكما منظمات اصحاب العمل والعمال والذين شارك عنهم زهاء 7000 منتدب _ ان ملف العبودية الذي يقدم للجلسات وفي سنوات متتالية عن موريتانيا لم يكن مطروحا وان مبررات طرحه أصبحت غير مقنعة للمجتمعين رغم معرفة الجميع بمن يدفع وراء طرحه وهذا ما خلصت اليه معظم مداخلات الدول من الفرقاء الثلاثة بل علي العكس يجب دعم موريتانيا وتشجيعها و الإشادة بما قامت به من خطوات مع أهمية المراقبة والاستمرارية في خارطة الطريق المعدة ....

واخلص هنا الا مجال للمزايدة والمتاجرة بعد اليوم في المحافل الدولية يهذا الملف....تحياتي للدور الرايع للموفدين معي الي الجلسة لوطنيتهم بدون استثناء حكومة و أرباب عمل وعمال وكما فاعلية مشاركتهم ومن مختلف الأطراف حيث كانت لنا مشاركات حية وتعبر عن نبض الموريتانيين في مناصرة قضايا أمتنا ومحيطها الإقليمي العربي والافريقي فحضر فريق العمال في المحفل بشكل فعال في اجتماع مناصرة الشعب الفلسطيني ودعم نضالاته والذي دعي له رئيس منظمة العمل العربي وكما شاركنا وتدخلنا في اجتماعات كل من منظمة العمل العربي و منظمة اتحاد النقابات الإفريقية وكان موضوع مناصرة موريتانيا في جلستها مطروح بقوة و ضرورة الوقوف معها ...

انه يوم تاريخي انتتصر فيه الحق علي الباطل و الوطنية علي الاجندات الخارجية والحمد لله علي نجاح مهمتنا حفظ الله موريتانيا من كيد الحاقدين وكل عام و موريتانيا في تقدم و ازدهار. 


عودة للصفحة الرئيسية