شروط السعودية لعودة العلاقات مع قطر!

الثلاثاء 6-06-2017| 15:30

كتب الناشط والكاتب سلطان سعود القاسمي في الصفحة الإكترونية لمجلة نيوزويك الأميركية مقالاً قال فيه إن مطالب السعودية هذه المرّة من أجل عودة العلاقات مع قطر ستكون أشدّ صرامة مما طلبته عام 2014 عندما وقعت أزمة دبلوماسية بين الطرفَيْن.
ففي عام 2014، اكتفت السعودية والبحرين والإمارات بحسب السفراء من الدوحة. أما اليوم، فقد أغلقت هذه الدول سفاراتها في قطر، كما تم إغلاق الحدود البرية السعودية – القطرية، علماً أنها تشكل المنفذ البري القطري الوحيد. بالإضافة إلى ذلك، تم إغلاق المجال الجوي السعودي والإماراتي أمام جميع رحلات الخطوط الجوية القطرية، كما مُنِحَ مواطنو قطر أسبوعَيْن لمغادرة المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة، مع حظر سفر جميع مواطني هذه الدول إلى قطر.
من هنا، يشير القاسمي إلى أنّ هذه المرة هناك مطالب جديدة من أجل عودة العلاقات بين الدول الخليجية قطر، فمن المرجح أن تطالب الدول المُقاطعة بإغلاق شبكة تلفزيون الجزيرة بالكامل قبل إجراء أية وساطة. بالإضافة إلى ذلك، سيتعيّن على الدوحة إيقاف دعم شبكات إعلامية عدة مثل "العربي الجديد" التي تم إنشاؤها أصلاً للتنافس مع قناة الجزيرة برئاسة المفكر العربي عزمي بشارة.
ومن بين الشبكات الأخرى المدعومة قطريّاً، والتي اتُّهمت بالتحريض على قنوات تلفزيونية خليجية رسمية، صحيفة القدس العربية التي تأسست في لندن عام 1989، وموقع الشرق الأوسط والنسخة العربية من "هافينغتون بوست" الذي يرأسه رئيس الجزيرة السابق وضاح خنفر و"الخليج الجديد".
ويضيف الناشط سعود القاسمي أنّ الدول الخليجية وحليفتها مصر ستطالب بطرد جميع قادة الأخوان المسلمين وشخصيّاتهم التابعة لحماس من قطر، بالإضافة إلى عزمي بشارة والكاتب الإسلامي ياسر الزعترة. وتشمل المطالب الأخرى إقالة رئيس تحرير صحيفة العرب عبد الله العذبة الذي كان على الرّغم من انتقاده المتواصل والدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة على رأس أهم صحيفة في البلاد منذ سنوات.
مطالب أخرى غير قابلة للتفاوض من قبل دول الخليج، تشمل ما تراه سوء استخدام المنظمات الخيرية القطرية التي تعرّضت أيضاً لانتقادات من قبل وزارة الخارجية الأميركية، فضلاً عن وقف التحريض ضد الدولة المصرية في وسائل الإعلام القطرية التي استمرّت في انتقادها للنظام المصري منذ إزاحة الرئيس المصري السابق محمد مرسي عن الحكم عام 2013 من قبل الجيش المصري بقيادة عبد الفتاح السيسي الذي صار رئيساً للبلاد.
كما تشعر دول الخليج الثلاث بالقلق بسبب علاقات قطر مع إيران التي بدأت برأيها تتجاوز بكثير المصالح الاقتصادية (تتشاطر الدولتان حقل غاز مشترك).
ويرى القاسمي أنّ الضغط قد بدأ يؤثر بالفعل على قطر، إذا قامت الدوحة الأسبوع الماضي بترحيل الناشط السعودي محمد العتيبي الذي وصل إلى قطر في آذار/ مارس الماضي، في حين غادر عدد من مسؤولين حماس قطر بناء على طلب سلطات البلاد.
وتحدّث أيضاً الكاتب والناشط سعود القاسمي مع أحد المسؤولين الخليجيين، حيث أكد له الأخير أنّ الإجراءات المتبعة من قبل الدول المقاطعة لقطر ستظلّ ضمن القانون الدولي، وقال "لا توجد خطة ب"، مضيفاً أنه على قطر أن تفي بالتزاماتها تجاه جيرانها الخليجيين، وأن تخفف من حدّة التغطية الإعلامية وأن تقطع العلاقات مع الجماعات المتطرّفة، بما في ذلك جماعة الأخوان المسلمين وجماعات في اليمن. وتابع المسؤول الخليجي "إننا على استعداد للانتظار لفترة طويلة".
وكانت كل من السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر قد أعلنت صباح الإثنين قطع علاقاتها مع قطر متهمة إياها بدعم منظمات إرهابية وبالتدخل في شؤونها الداخلية.


المصدر : نيوزويك


عودة للصفحة الرئيسية