إفادة من المحكمة العليا ضد بيان اللجنة الانتخابية "تسريب" من وزارة الداخلية حول آجال إيداع تصاريح الترشح بيان توضيحي للرأي العام وقفة حق مع أستاذي و صديقي الأستاذ أحمد سالم ولد ببوط الحلف الانتخابي للمعارضة يبدي رأيه حول "التناقض المثير" الرئيس الصيني يزور خمس دول عربية وأفريقية وجه شبه بين موريتانيا وكرواتيا الحزب الحاكم يقرر المواجهة مع "المستقلة للانتخابات" الإعلان عن تحالف انتخابي بين التحالف الشعبي وجبهة الأصالة اللجنة المستقلة للانتخابات تسمح بالتسجيل عن بعد

منح دراسية بالجامعات المصرية للطلاب الموريتانيين

وكالات

الخميس 25-05-2017| 14:45

الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي المصري

شهد الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، توقيع بروتوكول تعاون بين الشركة الوطنية المصرية للثروة السمكية والأحياء المائية، والحكومة الموريتانية، في مجال التأهيل والتدريب والبحث العلمي والاستزراع السمكي، وبناء سفن الصيد وإدارة الموانئ والتفتيش الصحي وجودة المنتج والاستثمار والتصنيع والتثمين والتبادل التجاري وتقديم منح دراسية مجانية في المؤسسات التعليمية المصرية لطلاب موريتانيا في مجال علوم البحار والثروة السمكية.
وأشار الوزير، في تصريحاتٍ له، اليوم الخميس، إلى أن البروتوكول ينص على تقديم جامعة الاسكندرية 10 منح دراسية مجانية للطلاب الموريتانيين في مرحلة الدراسات العليا مقسمة لخمس منح دكتوراه وخمس منح للماجستير وكذلك 10 منح دراسية مجانية لمرحلة الدراسات العليا من جامعة كفر الشيخ في تخصص الثروة السمكية وعلوم البحار.
كما يقدم المعهد القومي لعلوم البحار التابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي 15 منحة للدراسات العليا للطلاب الموريتانيين في مختلف التخصصات البحرية.
وأضاف أن مصر تقف دومًا داعمًا ونصيرًا لأشقائها العرب، مؤكدًا أنها لن تدخر جهدًا من أجل مساعدة موريتانيا في مجال تخصص الثروة السمكية وعلوم البحار ونقل الخبرات المصرية في هذا المجال للأشقاء في موريتانيا.
وأكد عبدالغفار أن المنح الدراسية المجانية للدراسات العليا في تخصص علوم البحار والثروة السمكية لطلاب موريتانيا في سياق البروتوكول الموقع.يأتي في إطار الجهد الدءوب لوزارة التعليم العالي في ربط البحث العلمي باستراتيجية التنمية القومية والمشروعات الاستراتيجية التي تنفذها الدولة من أجل تحقيق مردود اقتصادي حقيقي للبحث العلمي لتظل الجامعات المصرية ومنظومة البحث العلمي المصرية مواكبة لحركة الاقتصاد الوطني.
من جانبها أشادت خديجة بن بوكه، الأمينة العامة لوزارة الصيد والاقتصاد البحري الموريتانية، بالتعاون العلمي القائم بين بلادها ومصر في مجال علوم الثروة السمكية وعلوم البحار، مشيرة إلى أن بلادها تمتلك احتياطات ضخمة من الثروة السمكية تقدر بمليون ونصف المليون طن من الأسماك الصالحة للاصطياد سنويًّا، حيث تبرز الحاجة للاستفادة من الخبرات المصرية العلمية والفنية وقدراتها في بناء السفن وإدارة الموانئ لاستغلال تلك الثروة السمكية، علاوة على تدريب الكوادر الفنية والطلاب الموريتانيين في التخصصات العلمية ذات الصلة.

عودة للصفحة الرئيسية