استقالة رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات العرب وطريق الحرير .. موريتانيا الجسر الاقتصادي الأصالة: قررنا النهوض ببلدية لكصر موريتانيا: إنقاذ عشرات المهاجرين واستمرار البحث عن مفقودين تعرف على أغنى شخص بالتاريخ المعاصر "الإنتربول" ينتشر في موانئ بعض الدول العربية البلديات والمجالس الجهوية... الطريق الأمثل للحكم هز الكيس/ عبد الرحمن ودادي الحلف الانتخابي للمعارضة الديمقراطية يدق ناقوس الخطر فتح مراكز خاصة للتسجيل عن بعد في جميع عواصم الولايات

مهلة أسبوع للهيئة الوطنية للمحامين

بيان

الأربعاء 24-05-2017| 18:22

يسرنا أن نلفت انتباه الرأي العام الوطني إلى أن الهيئة الوطنية للمحامين استحوذت على أموالنا التي دفعناها مقابل دخول الهيئة .


وتعود القضية إلى أزيد من سنتين، حيث تقدم ما يربو على العشرين، أغلبهم من دكاترة الشريعة والقانون، لدخول سلك المحامين الموريتانيين، ودفعوا مبالغ مالية زادت على عشرة ملايين أوقية، حيث دفع كل واحد منهم مبلغ (500.000) خمسائة ألف أوقية، مقابل الإعفاء من التدريب، كما هو منصوص في نصوص الهيئة.


مضت فترة غير يسيرة على الملفات وهي لم تدرس لنفاجأ بعدها بأقبح ما قيل في الاعتذار وهو أن الفترة القانونية لدراسة الملفات قد انتهت، وهو ما يعتبر رفضا ضمنيا وتحايلا على القضية، مما استدعى منا أخذ المحامين لرفع القضية أمام المحكمة العليا، التي أخرت النظر في الملفات لأكثر من سنتين، لتصدر قرارها قبل فترة يسيرة، حيث اعتمدت ثلاثة أشخاص فقط، وبعد قرار المحكمة طالبنا الهيئة بإعادة أموالنا، وأخذ الرسوم منها التي دأبت الهيئة على أخذها مقابل دراسة الملفات التي لم تدرس، وهي (100.000) اوقية، وهو ما رفضته الهيئة، رغم أنها مدفوعة من أجل القبول فى سلك المحاماة.


إنها أول مرة يتم فيها رفض القبول، وترفض الهيئة إعادة الرسوم معه، وهو أمر مخالف لما جرى به العمل في تاريخ الهيئة. حيث تعاد الرسوم إلى أصحابها عندما لا تقبل ملفاتهم أو يتم رفضها.


وفي الأخير نلفت انتباه الهيئة الوطنية للمحامين، أننا نمهلهم أسبوعا قبل أن نلجأ لمقاضاتهم؛ من أجل استرداد أموالنا التي أخذت بغير حق، والتي دفعناها في حساب الهيئة مقابل اعتمادنا في سلك المحامين، ونمتلك أوصالا بنكية على ذلك.


عن الدكاترة المترشحين للهيئىة الوطنية للمحامين الموريتانيين


الدكتور/ محفوظ ولد إيدوم

عودة للصفحة الرئيسية