وزيرة سابقة تشرف على نشاط لدعم التعديلات الدستورية

إيجاز المبادرة

الأربعاء 24-05-2017| 01:00

أشرفت وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة سابقا الدكتورة فاطمة بنت حبيب اليوم الثلاثاء بمقاطعة الرياض على افتتاح مبادرة سياسية لدعم التعديلات الدستورية، منظمة من طرف الإطار الشاب محمد ولد مبروك مفتش بوزارة التشغيل والتكوين المهني وتقنيات الاعلام والاتصال.
وتدخل هذه المبادرة ضمن سلسلة أنشطة يقوم بها شباب وأطر الحزب الحاكم لدعم التعديلات الدستورية، وبإشراف من الوزيرة فاطمة بنت حبيب.
وتميز الحفل الذي حضره جمع من الأطر والمثقفين وقادة الرأي، بكلمة ترحيبية للسيدة الوزيرة دعت فيها للتصويت لصالح التعديلات الدستورية خلال الاستفتاء الذي سينظم في يوليو القادم.


وثمنت في هذا الصدد نتائج مخرجات الحوار الشامل الذي دعا إلى إنشاء مجالس جهوية يناط بها التخطيط للتنمية المستديمة في الولايات، ودمج بعض المؤسسات الدستورية بغية ترشيد النفقات واستغلالها في مشاريع تنموية أخرى تعود بالفائدة على الجميع، مستعرضة الخطوات الكبيرة التي تحققت في ظل القيادة النيرة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز والتي طالت مجالات حيوية عديدة كان المواطن في امس الحاجة إليها.
ودعت الشباب والنساء والقيادات الحزبية إلى التعبئة الشاملة لصالح هذه التعديلات، بدء بالتسجيل في الإحصاء الانتخابي التكميلي المحضر لاستفتاء 15 يوليو المقبل والتعبئة الكبيرة لتحقيق نسبة مشاركة غير مسبوقة وانتهاء بالتصويت المكثف بنعم لهذه التعديلات.
وبدوره أكد رئيس المبادرة السيدة محمد ولد مبروك على اهمية هذه المبادرة ودورها في انارة الرأي العام حول أهمية ومضامين التعديلات الدستورية المرتقبة.
ودعا الشباب والنساء والقيادات الحزبية إلى التعبئة الشاملة من أجل التصويت بنعم لصالح هذه التعديلات.
كما دعا نائب مكطع لحجارالحاضرين إلى التعبئة للاستفتاء، والعمل على إنجاحه، من أجل المحافظة على المكتسبات التي تحققت في ظل حكم الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز.
وتحدث السيد عمدة الرياض عن أهمية التعديلات الدستورية المقترحة، مطالبا كافة الموريتانيين بالتصويت لصالحها.
وتخلل هذا الحفل نقاشات ومداخلات بعض السادة الحضور حول أهمية ومضامين التعديلات الدستورية المرتقبة، والعمل على إنجاحها.


عودة للصفحة الرئيسية