بيان من حزب الوطن

السبت 20-05-2017| 11:30

فيما تعيش بلادنا منذ فترة تجاذبات سياسية انضافت لها أخرى اجتماعية واقتصادية وصلت إلى حد الانسداد و أصبحت تهدد مستقبل الدولة و وحدتها، هاهو النظام الحاكم يواصل تعنته و مضيه من جانب واحد في تعديلاته الدستورية وخصوصا بعد رفض مجلس الشيوخ لها؛ هذا الرفض الذي ينضاف إلى رفض جل الطيف السياسي ، بما فيها بعض القوى المحسوبة على الموالاة ، لهذه التعديلات .

و انطلاقا من هذه الوضعية - وتأكيدا للمواقف السابقة لحزبنا و الرافضة لهذه التعديلات و التي سبق أن نبهنا على عدم فائدتها في هذه الظرفية في بيان بتاريخ 05/03 و تنويه صحفي صادر بتاريخ 18/03/2017 ، طالبنا النظام فيهما بالتراجع عنها و إنفاق هذه الأموال على ما يعود بالنفع على المواطن. خصوصا أن المواطن في الريف اليوم بدأ يعاني من قلة المراعي و نقصان الماء الصالح للشرب ، كما أن جل المدن الداخلية و حتى بعض مقاطعات نواكشوط يستغيثون طلبا للماء -

فإننا في حزب الوطن :

- نرفض رفضا قاطعا أي تعديل للدستور في هذه الظروف التي تجتازها بلادنا الآن.و ندعو الشعب الموريتاني إلى التصدي لهذه التعديلات.

- نؤكد على دعوتنا السابقة للقوى الوطنية، من المعارضة و الموالاة، الرافضة للتعديلات إلى ضرورة تشكيل إطار موحد للوقوف ضد هذه التعديلات .

- ندعوا مناضلي الحزب و أصدقاءه إلى التسجيل على اللوائح الانتخابية وخصوصا الفئة العمرية التي بلغت سن التصويت بعد اللائحة الانتخابية الماضية أو الذين كانوا خارج البلد.

- نثمن مواقف مجلس الشيوخ الساعية للدفاع عن مؤسسات الجمهورية .

القيادة المركزية

نواكشوط بتاريخ 19/05/2017

عودة للصفحة الرئيسية