هل توافق موريتانيا على أنبوب نقل الغاز بين نيجيريا والمغرب؟

إرم

الثلاثاء 16-05-2017| 15:32

وقع المغرب ونيجيريا الاثنين، بمدينة الرباط، على اتفاقية لمشروع أنبوب ضخم لنقل الغاز بين الدولتين.


و ترأس الملك محمد السادس في القصر الملكي بالرباط، مراسيم التوقيع على الاتفاقية.


وقدم ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، الخطوط العريضة لمشروع أنبوب نقل الغاز الذي سيربط نيجيريا بالمغرب.


وأضاف بوريطة، أن هذا المشروع الضخم، سينجز من طرف الأفارقة ومن أجل الأفارقة. مشيرًا إلى أن أنبوب نقل الغاز نيجيريا- المغرب، سيكون له وقع إيجابي مباشر على أزيد من 300 مليون نسمة، مسجلًا أنه سيتيح تسريع مشاريع كهربة منطقة غرب أفريقيا برمتها، بما يؤسس لإحداث سوق إقليمي تنافسي للكهرباء.


كما سيساهم أنبوب نقل الغاز نيجيريا- المغرب، بحسب الوزير “في تحقيق الاندماج، والتنمية الإقليمية”.


ويرى مراقبون، أن استكمال مسار خط أنابيب الغاز سيواجه بعض الصعاب، ومنها إقناع المغرب جارته الجنوبية موريتانيا بالسماح بعبور الخط عبر أراضيها، وذلك في ظل علاقات يشوبها بعض التوتر من حين لآخر بين الرباط ونواكشوط، كما أنه من المقرر أن يمر الخط عبر أراضٍ محل نزاع دولي وهي “الصحراء الغربية”.


ويأتي الخط الرابط بين المغرب ونيجيريا ليحل محل خط كان يفترض أن يربط بين نيجيريا والجزائر، مرورًا بدول الساحل، ولكن المشروع واجه عقبات مرتبطة أساسًا بغياب الأمن في شمال مالي.

عودة للصفحة الرئيسية