منطقة تجارة حرة بين موريتانيا ودول غرب أفريقيا

أش أ

الأربعاء 10-05-2017| 13:38

تعزز السلطات في موريتانيا علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا وذلك بعد انفصالها عنها منذ عام 2000 ، ووقعت نواكشوط مع المجموعة اتفاق الشراكة الذي يسرع عملية دمج موريتانيا في غرب أفريقيا.


وذكر راديو "فرنسا الدولي" اليوم (الاربعاء) أنه في حال احترام الاجندة في أول يناير عام 2019، فإن موريتانيا والدول الاعضاء بالمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا سيشكلون منطقة تجارة حرة.. مضيفا أن السلع القادمة من موريتانيا أو الدول الأعضاء بالمجموعة سيتم تناقلها بين 16 دولة عضوة بدون رسوم جمركية.


وأوضح الراديو أنه سيتم وضع تعريفة خارجية وسياسة تجارية مشتركة.. مشيرا إلى أن موريتانيا لديها بالفعل اتفاقات ثنائية خاصة بالتأشيرات مع خمسة دول أعضاء بالمجموعة وهي السنغال ومالي وكوت ديفوار والنيجر وغينيا، كما تعتزم نواكشوط مواصلة المناقشات مع الدول الأعضاء الـ 10 الباقية للتوصل إلى اتفاق إقليمي بشأن حرية تنقل الأشخاص بين الدول الأعضاء.


وقال مدير تعزيز التجارة الخارجية في وزارة التجارة الموريتانية "محمد حيت" إنه على المستوى الاقتصادي، فإن موريتانيا مرتبطة بالمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا، كما استمر التبادل التجاري. وبطبيعة الحال، فإن تنفيذ هذا الإطار التنظيمي سيسهم في زيادة تسهيل التكامل الاقتصادي في التجمع.. موضحا أنه سيتم مناقشة مجالات أخرى مثل مكافحة الغش ومحاربة الإرهاب لتحسين التعاون.


ومن المقرر أن يتم التصديق على الاتفاق الذي وقعت عليها نواكشوط خلال قمة التجمع الاقتصادي لدول غرب افريقيا الشهر المقبل.


يذكر أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا هي منظمة اقتصادية دولية تهتم بتطوير الاقتصاد في منطقة الغرب الإفريقي وتم تأسيسها في 25 مايو 1975 ويقع مقرها في عاصمة نيجيريا (أبوجا). وكانت موريتانيا من الدول الأعضاء ولكنها انسحبت في ديسمبر من عام 2000 وفي عام 2008 تم فصل غينيا.


وتضم المجموعة خمسة عشر عضوا وهم : بنين وبوركينا فاسو والرأس الأخضر وكوت ديفوار وجامبيا وغانا وغينيا بيساو وليبيريا ومالي والنيجر ونيجيريا والسنغال وسيراليون وتوجو.

عودة للصفحة الرئيسية