صحيفة تكشف أسباب الخلاف بين عزيز وماكي صال

ترجمة "أقلام"

الأربعاء 10-05-2017| 07:30

كشفت صحيفة Lettre du Continent عن ما تعتبره أبرز نقاط الخلاف بين الرئيس محمد ولد عبد العزيز ونظيره السنغالي ماكي صال والتي اعتبرت آخر تجلياته محاولة الرئيس السنغالي حيازة شرف الوساطة في الأزمة الغامبية في الوقت الذي كان الرئيس عزيز هو من تولى المفاوضات في بانجول مع الرئيس الغامبي جامي.
من بين نقاط الخلاف التي تحدثت عنها الصحيفة، كون الرئيس عزيز الذي يقود دول الساحل الخمس G5، لا يتحمل إمكانية نظر فرنسا إلى الرئيس السنغالي على أنه رأس الحربة في الحرب على الارهاب، حيث يعتبر تأسيس منتدى داكار الدولي للسلم والأمن في إفريقيا سنة 2014 نقطة ارتكاز الصراع على الزعامة.
وتعتبر الصحيفة أن اكتشاف كميات مهمة من الغاز على الحدود بين البلدين منذ 2016 لم يساهم في تقوية الروابط، حيث أن أي اتفاق لتحديد أماكن البنى التحتية المخصصة للاستغلال، لم يتم التوقيع عليه بعد. وقد عقدت لهذا الغرض لقاءات قليلة.
تضيف الصحيفة لنقاط الخلاف، الصداقة التي تربط الرئيس السنغالي مع الرئيس السابق لمجموعة نواكشوط الحضرية أحمد ولد حمزة والمحافظ السابق للبنك المركزي سيد المختار ولد الناج، وخصوصا مع رجل الأعمال محمد ولد بو
عماتو، بالإضافة إلى المساحة الممنوحة للمعارضين الموريتانيين في وسائل الاعلام السنغالية.

المصدر

عودة للصفحة الرئيسية