تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحري



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير (الحلقة 1)



جيش للقبائل؟ الجيش والحكم في موريتانيا



التعديلات الدستورية ومبررات اللجوء إلى المادة 38 من الدستور



هل صحة المواطن في خطر...؟



إدارة اسنيم ومناديب العمال



نداء من مبادرة "الطليعة الجمهورية"



سيارة إسعاف مقابل التصويت بنعم على الدستور..



سر وصول ماكرون إلى الإليزيه

الاناضول

الأحد 7-05-2017| 19:16

فوز "تاريخي" يسجله، اليوم الأحد، المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون بإطاحته بمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان في الجولة الثانية للاقتراع التي جرت اليوم، وانتهت بحصوله على 65.5% من الأصوات، مقابل 34.5% للوبان، وفق التقديرات الأولية.
قبل انضمامه، في 2014، إلى حكومة مانويل فالس الثانية، على رأس وزارة الاقتصاد، لم يكن الفرنسيون يعرفون الكثير عن هذا الشاب البالغ حينها 36 عاماً.
ومع أن مسيرته الذاتية تظهر سياسياً بملامح تكنوقراطية، فإنها تستبطن أيضاً الكثير من الخفايا التي لا يعرفها الكثيرون عنه، وهو الملقب من قبل المقربين منه بـ"موزار الإليزيه"، في إشارة إلى مواهبه في كتابة القصائد حين كان طالباً بالثانوية.
ولد ماكرون في ديسمبر1977 بمدينة "أميان" القريبة من نهر "السوم" شمالي فرنسا، من أبوين يعملان طبيبين.
تخرج ماكرون في "المدرسة الفرنسية للإدارة" عام 2004، قبل أن يعمل مصرفياً لصالح بنك الأعمال "روتشيلد".
وفي سنّ الـ30، كانت بدايته السياسية الحقيقية بتعيينه مقرّرا لـ"لجنة جاك أتالي" التي أطلقت النواة الأولى، في عهد نيكولا ساركوزي، لـ"قانون ماكرون" الذي ستعتمده الحكومة الاشتراكية لاحقاً في 2015، لإقرار إصلاحات اقتصادية.
عينه أولاند، في مايو2012، نائب الأمين العام لمكتب رئيس الجمهورية، ثم وزيراً مكلفاً بالاقتصاد عام 2014، في حكومة مانويل فالس الثانية، قبل أن يستقيل من منصبه في أغسطس الماضي، ويعلن بعد 3 أشهر إثر ذلك ترشحه للرئاسية، في خطوة اعتبرها مراقبون "تمرداً" على معلّمه هولاند.

عودة للصفحة الرئيسية