هل فيك يا عيد للصحافة تجديد؟

الخميس 4-05-2017| 15:06

الولي سيدي هيبه

اشتكت الصحفيات المويتانيات المنضويات تحت منظمتي تجمع وشبكة الصحفيات من إقصائهن وتجاهلهن المرفوض من مراسيم الاحتفالية باليوم العالمي لحرية الصحافة 3 مايو، وهن على حق مطلق في ذلك. ولكن لسن وحدهن الصحفيات من يشعر بالمهانة و الامتعاض و الأسى من الإقصاء الممنهج المشين في إعادة سافرة لسيرة "السيبة" العصية على الزوال و طباعها الخادشة لأصول الدين و مبادئ الأخلاق و روح العصر.
كلا فمثلهن في هذا الشطط و التجاوز البين لروح و معنى و سبب هذا اليوم المخلد للصحافة و المبجل لعطاء فرسانها، لم يُسْتدع عديد أصحاب الأقلام العتيدة المهنية الصادقة و الشجاعة النابضة بحب الوطن و الدعاء له بالخير و القدرة على تجاوز عقلية "السيبة" المستبدة و أمراض القلوب التي تنشر الظلم و الإقصاء و البغضاء، و تمجد التدافع أمام المصالح الضيقة و العتبات المشبوهة.
كتاب من الجنسين و صحفيون لهم بصمات لا تخطئها العين و لا ينكرها الإقصاء و لا يمحوها الحسد و بيع الوطن بأبخس الأثمان زهدا فيه و تجني على طلائع مستقبله من أبناء المغبونين المقهورين على يد قلة تستغل كل شيء حتى الإعلام.
إن ظلم الصحفيات خلال هذا اليوم الأغر مرفوض بتاتا و لكنهن مدعوات إلى أن يؤازرن ـ بالنزاهة الفكرية التي تفرضها عليهن ثلاثية تركيبتهن الفريدة في لب المجتمع الإنساني بوصفهن الأمهات و الأخوات و البنات ـ كُلَّ من أُقصِي (من هن) و من غيرهن بغير وجه حق إلا " أن قالوا ربنا الله".
و في الوقت الذي تلعب فيه الأقلية من إفراز الارستقراطية القبلية و الإثنية الضيقة و المتخمة بالمال العام على مشاعر الأغلبية الساحقة من الشعب في الحضيض، يلعب العالم من حولنا و يرفه عن نفسه بأكثر صيحات الألعاب الالكترونية و الكهربائية و الميكانيكية تطورا و ذكاء من ورائها إعلام و صحافة أصبحا يشكلان جناحي الطائر الميمون إلى الشفافية و الحرية المسؤولة و العدالة و المساواة و فرض مبدأ العقاب و المكافأة، مُحلقا بهذه الشعوب و دولها بعيدا عن منطق "الظّلامية" التي ولى عهدُها عندها إلى الأبد.
و في ذات الوقت الذي ينتج فيه العالم و يفرز بواكير و تطبيقات علمه و تنويره و تحضره و يشر سلعه الثقافية الراقية و أخرى متمثلة في الصناعة العلمية العالية ليغرق بعضُه البعضَ في تنافس رفيع مُنتجه و جَيّد مواده و بضاعته الرفيعة القيمة الجيدة التصنيع بأرقى الهندسيات و التجهيزات في أحضان أكبر المصانع و أحدثها ـ يقوم المترفون المتوفرون على الغطاء و التراخيص في هذا البلد الغاطون أهْلُهُ في سبات التخلف العميق مقيدين بعقلية "السيبة" العصية تمنعهم عن الحركة حبائل الارتكاس و الارتجال و التخبط حتى لا يبرحون أماكنهم ليظلوا هم الممسكين أعناق العامة و مدبري أعمال النهب و الفساد يسندهم في ذلك إعلام واهي اقتادوه بعد محاصرته و خنقه و إركاعه إلى التواطؤ معهم على كل حراك التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و التنموية و السياسية فلا مشاهدة :
· لصناعة تزدهي بها البلاد و تعمر، و يكتفي بها الشعب و يرفه،
· و لا نظرة اقتصادية تحفظ و و توجه و ترشد خيراته و مقدراته،
· ولا فكر ينير و يبني العقول و يرشد إلى معالم الاهتداء في مجاهل العقل،
· و لا تعليم يعول عليه لنهضة البلد في كل المجالات،
· و لا حركة تنموية و لو قاعدية،
· و لا وعي بالدولة و ضرورة منعتها،
· و لا سياسيين يحملون مشاريع وطنية على أكف الجد و أجنحة الوطنية بروح التضحية،
· و لا إعلام ملتزما مهنيا صادقا واعيا جريئا منصفا غيورا حماسيا ينير الدروب...
و على الرغم
من كل ذلك يرى القوم و بجرأة الذي لا يخجل يحتفلون من غير أية خلفية علمية وعملية بكل يوم يُقِرُّه العالم و يعلن أبعاده ثم يغرقون الإعلام الرخو في عمومه و الآذان المتبلدة بخطابات حبلى بالتعبير المستنسخ من خطابات غيرهم المنسجمين مع ذواتهم و لكنها الخالية عندهم إلا من نفخ حميمهم الآن و من كل عطف على الوطن و كأن بينهم و إياه عداوة.

عودة للصفحة الرئيسية