اعتقال قياديين من حركة ايرا

بيان

الأربعاء 3-05-2017| 13:45

عمد النظام الموريتاني بعد ظهيرة يوم الثلاثاء 2 مايو، 2017 إلى إعتقال قياديين و أعضاء من حركة ايرا موريتانيا في مدينة سيليبابي التي تبعد 700 كم جنوب شرق العاصمة نواكشوط، دون أي توضيح أو تبرير لهذا الاعتقال.
يتعلق الأمر بالرفاق بالا توري صامبا دياكانا، حننا ولد اميريك كاو لو وميمون بوكاه الذين كانوا في مهمة الالتقاء بممثلي الحركة داخل البلاد و التعبئة و التحسيس قبيل وصول الرئيس بيرام الداه أعبيد الذي سيشرفهم بزيارة للمنطقة و التي ستبدأ في 7 مايو 2017 انطلاقا من مركز كوراي الإداري حيث لم يكن في برنامج هذه الزيادة القيام بأي نشاط عام أو مسيرة أو تجمهر .


وأمام هذا التصعيد و الاستفزاز المتواصل من قبل السلطات الموريتانية فإن ايرا - موريتانيا :


- تطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن كل الناشطين الذين تم اعتقالهم ظلما في سيليبابي و الذين لم توجه لهم أي تهم حول خلفية الإعتقال.


- تطالب السلطات احترام و تطبيق القوانين التي تضمن للمواطنين حق التحرك بحرية دون أي قيود على عموم التراب الوطني.

- تدعو المجتمع الوطني والدولي إلى مراقبة كل هذه المحاولات و المخططات التي تهدف كما هو الحال دائما لوقف و شل النضال القانوني السلمي و المشروع لايرا موريتانيا.

 
انواكشوط 03 مايو 2017
الجنة الإعلامية

عودة للصفحة الرئيسية