تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحري



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير (الحلقة 1)



جيش للقبائل؟ الجيش والحكم في موريتانيا



التعديلات الدستورية ومبررات اللجوء إلى المادة 38 من الدستور



إدارة اسنيم ومناديب العمال



نداء من مبادرة "الطليعة الجمهورية"



سيارة إسعاف مقابل التصويت بنعم على الدستور..



وزارة التجهيز والنقل



مجلس الأمن يصدر قرارا حول الصحراء الغربية

رويترز

السبت 29-04-2017| 19:56

دعم مجلس الأمن الدولي بالإجماع مساعي أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة لاستئناف المفاوضات التي تهدف لإنهاء الصراع في الصحراء الغربية وتمديد مهمة المنظمة الدولية لحفظ السلام لمدة عام آخر.


واتخذ القرار في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة بعد أن أكدت بعثة الأمم المتحدة سحب جبهة البوليساريو التي تسعى لاستقلال الصحراء الغربية قواتها من منطقة الكركرات في المنطقة المتنازع عليها حيث شهدت المنطقة أزمة منذ العام الماضي مع اقتراب القوات المغربية. وسحبت الرباط قواتها في وقت سابق من العام الجاري.


ودعا جوتيريش في وقت سابق من الشهر الجاري المغرب وجبهة البوليساريو إلى بدء مفاوضات جديدة يمكن أن تتضمن مقترحات من الجانبين. وخاض الجانبان حربا في المنطقة حتى تم التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في عام 1991.


وقال متحدث باسم الأمم المتحدة في بيان يشير إلى انسحاب القوات المغربية ويؤكد انسحاب البوليساريو إن هذا الانسحاب "يحسن فرص تهيئة الأجواء التي ستسهل التنفيذ المبكر لدعوة السيد جوتيريش لإعادة إطلاق عملية التفاوض".


ومنذ عام 1975 بعد انتهاء الاستعمار الإسباني يجري التنازع على الصحراء الغربية وهي منطقة صحراوية مطلة على المحيط الأطلسي. ويزعم المغرب ملكيته للمنطقة إلا أن جبهة البوليساريو خاضت حرب عصابات من أجل الاستقلال إلى أن تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار بدعم من الأمم المتحدة.


وفشلت محادثات الأمم المتحدة في التوصل لاتفاق بشأن كيفية تقرير المصير. ويريد المغرب خطة تمنح المنطقة حكما ذاتيا تحت سيادة المملكة المغربية في حين تريد جبهة البوليساريو إجراء استفتاء يتضمن سؤالا عن استقلال المنطقة.


ومدد قرار الأمم المتحدة يوم الجمعة مهمة قوات حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية حتى 30 أبريل نيسان 2018 ودعا الطرفين إلى إبداء إرادة سياسية واستئناف المفاوضات بإجراء جولة خامسة من المحادثات. كما دعم إيجاد "ديناميكية وروح جديدة" للتوصل إلى حل سياسي مقبول من الجانبين.


وأشار القرار إلى مقترح مغربي في 2007 عن الحكم الذاتي ورحب بجهود الرباط "الجادة" لتحقيق تقدم وسط عقود من المبادرات السياسية الفاشلة وانعدام الثقة.


وأشار أيضا إلى مقترح بوليساريو في 2007 الذي دعا إلى إجراء استفتاء يطرح خيارات بين الاستقلال أو التكامل مع المغرب أو الحكم الذاتي.


وانهارت المحاولات السابقة للتوسط في اتفاقات بسبب شروط الاستفتاء بما في ذلك من يحق له الإدلاء بصوته.


* آمال إقليمية


قالت وزارة الخارجية المغربية في بيان إن المملكة راضية عن القرار وتأمل في بدء عملية حقيقية نحو التوصل لحل والذي قالت إنه يجب أن يكون مبادرة الحكم الذاتي.


ودعا المغرب أيضا إلى مشاركة موريتانيا والجزائر في المفاوضات. ويدعم البلدان البوليساريو وتربطهما علاقات متوترة بالرباط.


وقال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة للصحفيين في الرباط إن على كل الأطراف الاضطلاع بمسؤولياتها وأضاف أن الجزائر هي المفتاح المفقود في المفاوضات.


ورفضت البوليساريو من قبل هذا الموقف إذ ترى الصراع محصورا بينها وبين الرباط.


ووصف وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة يوم السبت القرار بأنه انتصار للقضية الصحراوية يضع العملية مجددا على مسارها الصحيح وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الرسمية.


ومجلس الأمن منقسم أيضا. تدعم فرنسا مستعمرتها السابقة المغرب في حين تبدي الولايات المتحدة حرصا أكبر وتدعم فنزويلا وأنجولا الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي أعلنتها جبهة البوليساريو.


وعاد المغرب في وقت سابق من العام الحالي أيضا إلى الاتحاد الأفريقي كوسيلة لحشد الدعم الدبلوماسي لخطته لمنح المنطقة المتنازع عليها حكما ذاتيا.


وأشار قرار مجلس الأمن يوم الجمعة إلى الحاجة لمزيد من الدعم للاجئي الصحراء الذين فروا من الصراع ويعيشون منذ ذلك الوقت في مخيمات جنوبي الجزائر.


ومنذ وقف إطلاق النار عام 1991 انقسمت المنطقة فعليا إلى جزئين أحدهما تحت سيطرة المغرب والآخر تحت سيطرة قوات البوليساريو بينهما منطقة فاصلة.

وتصاعدت حدة التوتر العام الماضي عندما تدخلت قوات حفظ السلام في أزمة بعد أن تجاوزت القوات المغربية المنطقة الفاصلة إلى الكركرات قرب حدود موريتانيا وردت قوات البوليساريو بإرسال قوات إلى المنطقة.

عودة للصفحة الرئيسية