لجنة الانتخابات: على الإدارة أن تلتزم موقف الحياد التام التسجيلات المنسوبة لولدغدة: ملاحظات سريعة الكويت تطرد السفير الإيراني وطهران تستفسر الحزب الحاكم يأمر أطره بالتوجه إلى مقاطعاتهم أقلام في خدمة الوطن: دافعنا عن النظام قبل التعيين وبعده المجالس الجهوية: قراءة في البعدين الديمقراطي والتنموي المعارضة في محطتها الثالثة على طريق إفشال الاستفتاء نحن والاستفتاء والدستور النخبة الوطنية والحزُّ الدائمُ في غير مفصل!!! اجتماع فى منزل النائب ولد الليله لدعم الاستفتاء الدستوري

احتجاجات ضد بناء سد فى تكانت

الخميس 27-04-2017| 10:30

تظاهر اليوم عدد كبير من الشباب والنساء أمام القصر الرئاسي احتجاجا على قرار بعض النافذين تشييد سد احنيكات بغداده الموجود في أعالي وادي إزيف الشريان المائي الوحيد الذي يغذي واحات تجكجة، لحويطات والرشيد والذي ينتهي عند الخط في الحدود مع آدرار أكبر سلة زراعية في المنطقة.

وقد طالب المتظاهرون بالوقف الفوري لكل أشكال تقدم المشروع الظالم الذي يعتبرونه حسب بيانهم "إعلان موت لساكنة هذا الوادي ونخيلها الذي يزيد على 100 ألف نخلة وتهديد للسلم الاجتماعي والسكينة لعظم الجور والحيف الذي يمثله" وهم يتطلعون إلى "قرار حاسم من رئيس الجمهورية ينحاز فيه إلى المظلوم ويفكك من خلاله كيد المتآمرين على إنجازاته التي استبشر بها سكان المنطقة خيرا وعلى رأسها طريق تجكجة-أطار"، وردد

ووزع المتظاهرون بيانا جاء فيه :

يضع مشروع برنامج التنمية المستديمة للواحات التابع لوزارة الزراعة هذه الأيام اللمسات الأخيرة الممهدة لبناء سد يسمى سد احنيكات بغداده حوالي 10 كلم جنوب شرقي تجكجة في أعلى مصب وادي لكصور (إزيف) وحيث أن الاعتراضات المتكررة منذ بدء التفكير في هذا المشروع الجنوني لم تُجْد نفعا فإننا نضع الرأي العام الوطني والسلطات العمومية وعلى رأسها رئاسة الجمهورية في الصورة الحقيقية.لهذا العمل العبثي :

ونحن إذ ننوه بالاستثمارات التي قدمها المشروع لواحاتنا والتي تقدر بمئات الملايين ننبه إلى أنه اليوم يسعى لنسفها. كما أنه تخلى عن نهجه التشاركي بحيث لم يأخذ رأي أي من الروابط التنموية الستة الممتدة على طول واد لكصور ولا يوجد هذا السد في برنامج أي من هذه الروابط المعتمدة بالتعاون مع المشروع والموجودة عند كل رابطة باللغتين العربية والفرنسية؛ بل اتسم التقدم في تنفيذ الفكرة بالغموض والظلامية.

وقد قامت المجموعات المحلية بإبلاغ السلطات بالضرر البالغ للسد بدءا برئيس مركز الرشيد الإداري، ثم الوالي، وأخيرا رئيس الجمهورية خلال زيارته الأخيرة لتكانت.

إن إقامة هذا السد سيترتب عليها :

1. استحواذ ثلة من النافذين على المقدرات المائية لمنطقة بأسرها؛
2. القضاء على 250 ألف نخلة تنتظم في أكثر من 50 واحة نخيل تبدأ من ارش الموج في تجكجكة ولا تنتهي عند تاوجافت في الرشيد مرورا بواحات لحويطات وغيرها، تسيرها ثلاث اتحادات لملاك النخيل؛
3. نقص المياه وملوحتها على طول 120 كلم تقريبا هي المجال الذي يصل إليه سيل الوادي؛
4. القضاء على ما لم تستطع موجات الجفاف القضاء عليه من الغابات وهو ما كان محاذيا للوادي و تدمير النظام البيئى القائم ؛
5. القضاء النهائي على الزراعة المطرية في لكريفات والخط أكبر منطقة زراعية في الشمال الغربي من تكانت؛
6. تقزيم الفوائد الاقتصادية للطريق الذي تم إنشاؤه بين تجكجة وأطار في وقت بدأ فيه السكان بالعودة إلى مواطنهم الأصلية نظرا لأن الساكنة ستضرب في عصب حياتها ألا وهو الزراعة والتنمية الحيوانية؛
7. تهجير ساكنة كبيرة ظلت لقرون تعتمد على النخيل كمصدر وحيد للحياة في لحويطات، الرشيد، الزيرة، لكليب، راص الطارف، الساكية، لكطيطيره، آكنانة، تاوجافت، وغيرها؛
8. جعل كل الاستثمارات التي صرفتها الدولة والأهالي هباء منثورا بما فيها ما هو قيد التنفيذ؛
9. فسح الطريق للعنف والتطرف، التي ليس لنا من سبيل لمحاربتها سوى إقامة العدل والإصغاء للمظلوم؛
10. تحويل واد لكصور من واد للتجمعات السكانية النشطة إلى واد قاحل تستحيل فيه الحياة؛
11. سيكون تأثير هذا السد كارثيا أيضا على الواحات والمزارع والقرى الواقعة فوقه، وسيؤدي أي تسرب للمياه إلى فيضان لا يبقي ولا يذر نظرا لقربه من مدينة تجكجة وانحدار المنطقة.
إن الضرر البالغ الذي سينجم عن تشييد سد احنيكات بغداده يجعلنا نقف سدا منيعا دون إنشائه بعزيمة لا تلين وبثبات أهل الحق والعدل ملتزمين بالطرق السلمية والحضارية حتى يتحقق هدفنا الذي هو الإيقاف النهائي لهذا السد الظالم وتحويل تمويله لتحقيق تنمية متوازنة وعادلة.

إننا نوجه نداء خاصا واستعجاليا إلى رئيس الجمهورية من أجل الأمر بإلايقاف الفوري للأعمال الممهدة لإنشاء السد.

عودة للصفحة الرئيسية