سقوط موغابي..فرحة هستيرية في شوارع زيمبابوي (فيديو) ولد منصور: قررننا تنظيم دخول سياسي يذكر الشارع بقضاياه الأساسية بيان من اتحاد قوى التقدم النشيد الوطني الجديد أكبر هدية للشعب الموريتاني الاعلان عن تشكيل إطار سياسي جديد في ولاية كوركول موريتانيا: تطبيق هاتفي ترقية الشفافية في قطاع الصناعات الاستخراجية الرئيس عزيز يدشن عددا من المشاريع في نواذيبو بيان حول تعرية الأمن لمتظاهرين سلميين بيان النقابات والهيئات الإعلامية حول شروط الاستفادة من الدعم العمومي الوزير ولد اجاي: هنالك محاولات للمساس بالاستقرار

مركزية نقابية تتضامن مع "شباب المسيرة السلمية"

بيان

الخميس 20-04-2017| 14:08

نظم شباب المسيرة السلمية للشباب الموريتاني من الجنسين يوم الأحد 16 أبريل 2017 مسيرة سلمية وشرعية بكل المقاييس نظرا لكونها نظمت في احترام تام للقوانين الأساسية المتعلقة بالحقوق التي يكفلها الدستور ووفق ترتيبات النصوص التنظيمية المعمول بها في البلد في هذا المجال.
وقد طالب هؤلاء الشباب المتحدين في جو من التضامن الكامل والذين تعكس تشكيلتهم التنوع الاجتماعي في موريتانيا باتخاذ تدابير ملموسة لتحسين ظروفهم المعيشية تضمن لهم مستقبلا أكثر إشراقا في بلدهم.
قد تحدي هؤلاء الشباب كل الأصوات المنادية بالكراهية والتقسيم والاستفزاز وخلط الأوراق من خلال تنظيم مسيرة موحدة وسلمية وشرعية والتي بالطبع لم تكن لترضي الأوساط التي جبلت على الكراهية العرقية والاستبعاد. وقد أدي بهم ذالك الي التعرض للقمع بطريقة وحشية على الرغم من الطبيعة غير العنيفة والسلمية لنشاطهم. كما تعرض بعضهم لاحقا للاعتقال ووجه الاتهام للحوالي عشرة منهم.
ان هذا الانتهاك الواضح للحريات الأساسية في بلادنا والتعذيب الوحشي للقوي التي تناضل من أجل تحسين ظروف عيشها بشتى السبل، هو أمر غير مقبول مطلقا تتحمل الحكومة كامل المسؤولية عنه.
ان الكونفدرالية العامة لعمال موريتانيا تدين بأشد العبارات هذا القمع الوحشي واللاإنساني الذي تعرض له متظاهرو المسيرة السلمية للشباب الموريتاني من طرف قوات الأمن وتعرب عن استيائها المتزايد من هذا التصعيد الذي تنتهجه الشرطة بشكل غير مسبوق يهدد الفضاء العمومي والحريات الفردية والجماعية.
وتعرب الكونفدرالية العامة
لعمال موريتانيا عن تضامنها مع شباب المسيرة السلمية للشباب الموريتاني وتؤكد دعمها الثابت لهم في نضالهم النبيل من أجل الكرامة والحرية والرفاه والعمل اللائق والسعادة في بلدهم.

نواكشوط بتاريخ 18 أبريل 2017

اللجنة التنفيذية


عودة للصفحة الرئيسية