مهلة عشرة أيام لقطر لتنفيذ مطالب دول المقاطعة وداعًا رمضان...طبيب القلوب والأبدان توقع أمطار على نواكشوط ومناطق أخرى من البلاد موريتانيا: علاقاتنا مع إيران ليست على حساب دول أخرى مجلس الوزراء: تنظيم الخردة وتأجيل استغلال خام الحديد مطالب الخليج ومصر من قطر لإنهاء المقاطعة موريتانيا تحتل المرتبة الأولى من حيث نظافة الهواء د. إسلكو ولد احمد إزيد بيه يحاضر في باريس نداء عاجل موجه إليكم سيادة وزير التعليم العالي والبحث العلمي​ «سايكس - بيكو» جديدة في الخليج


تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



لو كنت وزير الشؤون الاجتماعية..!!!



لعبة التعديلات الدستورية ᴉ



زعيم المعارضة يدعو الى حوار سياسي شامل

الاثنين 17-04-2017| 12:30

أجرى زعيم المعارضة الديمقراطية الأستاذ الحسن ولد محمد مقابلة شاملة مع صحيفة القلم حيث تحدث عن المؤتمر الصحفي للرئيس واصفا إياه بأنه لم يأت بجديد، كما تحدث الأستاذ الحسن في مقابلته عن الاستفتاء الدستوري وقال بأنه " مرفوض شكلا ومضمونا ،شكلا لأنه جاء بطريقة غير دستورية ولأنه كان أحاديا، و مضمونا لأنه لا يشمل إصلاحات ذات أولوية"
كما رحب بر فض الشيوخ لمشروع التعديلات الدستورية " الذين كان تصويتهم إنحيازا لوطنيتهم ولمكانة الشيوخ الحقيقية"
وذكر بأن الحديث عن الاستحقاقات القادمة سابق لأوانه ما لم نتجاوز الأزمة الحالة ،وفي جوابه عن سؤال حول موقف "تواصل" من الاستحقاقات القادمة وهل سيشارك منفردا قال الزعيم " صحيح بأن طبيعة حزب "تواصل" وقناعته بالعمل التراكمي و بمحاولة التغيير من داخل المؤسسات والبعد عن سياسة المقعد الشاغر.. كلها اعتبارات تؤثر فعلا على مواقف الحزب، لكن الحديث الجازم بأنه سيشارك وبأنه سيشارك منفردا يبقى سابقا لأوانه"
كما تحدث عن واقع المؤسسة وما تعانيه من تضيق من النظام في تجاوز صريح للقانون" إلا أن السلطة تضرب بكل هذه القوانين عرض الحائط وترفض لقاءات زعيم المعارضة ومجلس الإشراف ولا تستشيرها في أمر ولم تتم دعوتها لهذا الحوار ولا للحوارات السابقة، وهذا مظهر من مظاهر عدم المبالاة بالقوانين وعد احترام المؤسسات"
كما جدد الزعيم دعوة جميع الأطراف السياسية سلطة ومعارضة إلى حوار شامل " فلا بد من حوار شامل وهادئ وصادق يخرج البلد من أزماته المتعددة، أزماته الاقتصادية والسياسية والأمنية والاجتماعية" .. " ويكون بداية للانتقال من مرحلة دولة الفرد وسلطة الفرد، إلى دولة المؤسسات ومن امتيازات المجموعة ومصالحها الخاصة، إلى التوزيع العادل و تكافؤ الفرص بين مختلف مكونات المجتمع، مع إعطاء الأولوية للفئات الأكثر هشاشة، والانتقال من دولة المزاج إلى دولة القانون وتحكيم الدستور"
وغيرها من المواضيع المهمة التي تطرقت لها المقابلة

المصلحة الإعلامية بالمؤسسة
انواكشوط بتاريخ 17 إبريل 2017

عودة للصفحة الرئيسية