مهلة عشرة أيام لقطر لتنفيذ مطالب دول المقاطعة وداعًا رمضان...طبيب القلوب والأبدان توقع أمطار على نواكشوط ومناطق أخرى من البلاد موريتانيا: علاقاتنا مع إيران ليست على حساب دول أخرى مجلس الوزراء: تنظيم الخردة وتأجيل استغلال خام الحديد مطالب الخليج ومصر من قطر لإنهاء المقاطعة موريتانيا تحتل المرتبة الأولى من حيث نظافة الهواء د. إسلكو ولد احمد إزيد بيه يحاضر في باريس نداء عاجل موجه إليكم سيادة وزير التعليم العالي والبحث العلمي​ «سايكس - بيكو» جديدة في الخليج


تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



لو كنت وزير الشؤون الاجتماعية..!!!



لعبة التعديلات الدستورية ᴉ



سلاح كوريا الشمالية "السري"...لن تتوقع أين يوجد

وكالات

الخميس 13-04-2017| 14:43

في الوقت الذي تجرى فيه كوريا الشمالية تجارب صاروخية باليستية عديدة، وتهدد بإطلاق صواريخ نووية ويتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، إلا أنها في واقع الأمر تجهز "سلاحا سريا" غير متوقع.


ونشرت صحيفة "إكسبريس" البريطانية تقريرا ينقل معلومات وصفتها بالسرية عن "السلاح السري" الذي تنوي كوريا الشمالية أن تفاجئ به العالم، دون أن ينتبه أي شخص أو دولة أو جهاز استخباراتي إليه.


وأشار التقرير إلى أن التجارب الصاروخية، التي تجريها بيونغ يانغ ما هي إلا وسيلة للتعتيم على سلاحها السري، الذي تطوره كوريا الشمالية.


وأوضحت أن بيونغ يانغ لا تهتم بتطوير صواريخها القادرة على حمل رؤوس نووية فقط، بل تهتم أكثر بتطوير قدراتها العسكرية تحت الماء أيضا.


وقالت الصحيفة البريطانية نقلا عن تقرير سري نقلا عن معلومات استخباراتية، إن بيونغ يانغ تطور بصورة سرية مجموعة من الغواصات، التي باع طويل في تصنيعها، وتكيفها الآن من أجل حمل أسلحة نووية.


​قدرات تخفي


وتابعت الصحيفة قائلة "أكثر أمر إثارة لقلق كافة الأجهزة الاستخباراتية هو قدرة تلك الغواصات الكورية الشمالية على التخفي عن طريق تقنيات لم تتوصل لها تلك الأجهزة بعد".


وأشارت إلى أن كوريا الشمالية تتجنب الإشارة أو الحديث عن أي تطوير يتعلق بالغواصات الخاصة بها، وتكتفي دوما بالإعلان عن تجاربها الصاروخية الجديدة.


كما أشارت "إكسبريس" إلى أنه ما أثار ذعر الأجهزة الاستخباراتية فقدان حوالي 50 شخصا في عام 2015، وهو الأمر الذي دفع أجراس الإنذار تدق في سيول (كوريا الجنوبية) وطوكيو (اليابان)، والأمر الذي أرجعته تلك الأجهزة إلى نشاط مرتبط بتطوير الغواصات الكورية الشمالية.


ونقلت بدورها شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية عن الخبير الأمني، بروس كلينغنر، قولها : "تطوير الغواصات الكورية الشمالية، لا يزال لغز غامض عصي على كثير من الأجهزة الاستخباراتية، ولكن تقارير عديدة ترجح أن تجارب الصواريخ الباليستية ليست إلا للتغطية على التجارب التي تجريها كوريا الشمالية تحت الماء".


وتابع قائلا "ما يقلق نوم كافة الدول أن يتنجح بيونغ يانغ في دعم غواصاتها بالأسلحة النووية، لأنها بتلك الطريقة تفتح جبهة جديدة ونوع جديد من المخاطر عندما تفكر أي دولة في تهديدها".


ومضى بقوله "الهجوم من المحيط سيأخذ كوريا الجنوبية على حين غرة، خاصة وأن دفاعات سيول كلها موجهة لهجوم من حدودها مع كوريا الشمالية".


يذكر أن بيونغ يانغ اختبرت فعليا سلاح غواصاتها خلال عام 2009، عندما أغرقت غواصة من كوريا الشمالية سفينة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية، مما أسفر عن مقتل 46 شخصا.


​كارثة آسيوية


وأشار الخبير الأمني إلى أنه في حال تمكنت كوريا الشمالية من تزويد غواصاتها بأسلحة نووية، فإن منطقة شرق آسيا بأسرها معرضة لكارثة جديدة، ستفوق كارثة إلقاء الولايات المتحدة قنابل نووية على هيروشيما ونجازاكي اليابانيتين.


وحذر خبراء عسكريون آخرون لصحيفة "إكسبريس" البريطانية من أن كوريا الشمالية طورت قدرات مدمرة فيما يخص استخدام الغواصات النووية.


كما أشار الخبراء إلى أن تلك القدرات أيضا تجاوزت إلى حد كيفية التعامل مع الغواصات النووية الأخرى، وتدميرها وتحجيمها والسيطرة عليها.


وقال، نيكولاس إبرستادت، الخبير الأمريكي : "قد تكون قواتهم تقليدية وغير قادرة في الوقت الراهن على التهديد بصورة كبيرة، ولكن لديهم الكثير من أسلحة الدمار الشامل".


وتابع قائلا "ربما ستخسر بيونغ يانغ الحرب في نهاية المطاف، ولكنهم في المقابل سيقتلون الكثير من الناس وستكون حربا مدمرة إلى أبعد مدى".

عودة للصفحة الرئيسية