ولد عبد المالك سفيرا لاتحاد السلام العالمي

الأربعاء 12-04-2017| 11:58

منح « اتحاد السلام العالمي »، وهو منظمة غير حكومية ذات طابع استشاري خاص لدي المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، لعام 2017، لقب "سفير السلام العالمي"، للسيد الشيخ التراد ولد عبد المالك، مفوض حقوق الإنسان و العمل الإنساني.
ومنح الوسام الشرفي ذاته للمفوض الموريتاني، الذي استطاع بجهوده المتفانية أن يصبح احد صانعي السلام، الذين ساهموا في المصالحة و تغلبوا علي الحواجز وشيدوا السلام علي أساس المبادئ الأخلاقية الشاملة المشتركة، طيلة مشواره المهني، خدمة لحقوق الإنسان، وقيم السلام والديمقراطية والعدالة، بشكل عام، و في موريتانيا بشكل خاص.
عمال المفوضية يحتفلون بالحدث
تلقي موظفو وعمال المفوضية تكريم المفوض بكثير من الترحيب والارتياح، كما نظموا يوم الجمعة الماضي حفلا للمناسبة علي شرف السيد الشيخ التراد لتقديم التهاني لولد عبد المالك لهذا التتويج العالمي.
وثمن المتحدث باسم العمال في هذا الحفل، السيد أللاب ولد هنون بالمشوار المهني للمفوض مشيدا بقيمه الإنسانية العالية.
كما أثنت السيدة مريم اكويتا، ملحقة لدي المفوض المساعد، علي هذا التكريم، مؤكدة إن لقب سفير عالمي يمثل تكريما لجميع عمال الهيئة.
وأضافت، في مداخلتها التي تخللها التصفيق و الترحيب الحارين : "كل العارفين لمشواركم المهني و المتطلعين علي جهودكم الكبيرة في خدمة حقوق الإنسان علي يقين بان تكريمكم بهذا اللقب العالمي، جاء ثمرة لبلائكم الحسن والمستمر لتكريس السلام والمساواة والأخوة بين الجميع دون تمييز"،
كما ذكرت بالإجراءات التي اتخذها السيد المفوض منذ تعيينه علي رأس المفوضية والتي تتمثل في :
أولا : إشراك جميع الموظفين
ثانيا : تعيين في مناصب المسؤولية، عددا من الأطر المقتدرين الذين انتظروا طويلا ترقيتهم الي وظائف مستحقة
ثالثا : تفعيل مركز الإعلام و التحسيس والتوثيق الذي يشهد إقبالا متزايدا لأنشطته، بحيث أنه لاقي ترحيبا كبير لدي المستفيدين من خدماته و شركاء المفوضية.
رابعا : إنشاء منسقيات جهوية لتقريب خدمات المفوضية من السكان المستهدفين.
وردا على هذه الشهادات الصادقة و المدهشة، اهدي المفوض تكريمه إلي موظفي وعمال المؤسسة وكذلك إلي أولئك الذين ساهموا في اختياره لنيل هذا اللقب الهام.
وأكد ان هذا التكريم يعكس التوجه الصارم والثابت للسلطات العليا في البلد، من اجل بناء مجتمع تطبعه المساواة والعدالة.
" ان الإرادة السياسية لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز الهادفة إلي تعزيز وحماية القيم العالمية للسلام والمساواة والعدالة قوية"، يقول المفوض، مؤكدا أن تلك العزيمة تجسدت علي ارض الواقع بفضل جهود حكومة معالي الوزيرالاول السيد يحي ولد حدمين.
وللتذكير فان المفوض سيتسلم التكريم إثناء حفل رسمي سيتم تنظيمه في نيويورك، (الولايات المتحدة الامريكية).
لا شك أن بلادنا مسرورة اليوم وهي تري احد أبنائها يفوز بوسام شرفي دولي هام بفضل عمله المتفاني والدءوب لصالح حقوق الإنسان و زرع السلام بين الشعوب والأمم. فهنيئا لهذا الفوز العظيم و المستحق.
و أخيرا، ينضم السيد الشيخ التراد
ولد عبد المالك بحصوله على جائزة سفير السلام إلى نخبة من القادة والمسئولين الدوليين الذين تعهدوا ببناء وتوعية المجتمع بمبادئ السلام ونشر ثقافة شعوبهم السامية في العالم.

محمد ولد محمد الآمين

عودة للصفحة الرئيسية