نواكشوط: مسيرة شبابية ضد التهميش

الثلاثاء 11-04-2017| 10:30

أصبح الشباب الموريتاني يدرك أنه ضحية لكل المظالم التي تعاني منها بلادنا، ومما اثار غضبه كونه لم يشرك في أماكن القرار من أجل المساهمة في حل مشاكل البلاد والمساهمة في نهضتها، حيث لا يمثل الشباب في جميع قطاعات صنع القرار .
ووفقاً لتعداد 2013 للسكان والمساكن (RGPH)، فإن الشباب البالغين من العمر تحت 35 يمثلون أكثر من 60٪ من سكان موريتانيا، وبحسب هذا التعداد الديمغرافي فإن الشباب لربما يكونون قنبلة موقوتة .
وبحسب أرقام تعداد السكان والمساكن، فإنه هناك ضرورة ملحة لتغيير الواقع، فثلث (32٪) من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15-35 عاماً غير نشطين حيث استبعدوا من النظام المدرسي، وهو ماقد ينسجم عنه عدة مخاطر.
نحن، شباب موريتانيا وبجميع مكوناته، وبعد سلسلة من الأرقام السلبية، إضافة الى هذا الألم الذي نشعر به، والذي لا يطاق، قررنا التعبئة وتنظيم أنفسنا في مسيرة احتجاجية ضد الظلم، عدم المساواة، سوء الإدارة، الخ ...
هذه المسيرة السلمية ستكون أصبح الشباب الموريتاني يدرك أنه ضحية لكل المظالم التي تعاني منها بلادنا، ومما اثار غضبه كونه لم يشرك في أماكن القرار من أجل المساهمة في حل مشاكل البلاد والمساهمة في نهضتها، حيث لا يمثل الشباب في جميع قطاعات صنع القرار .
ووفقاً لتعداد 2013 للسكان والمساكن (RGPH)، فإن الشباب البالغين من العمر تحت 35 يمثلون أكثر من 60٪ من سكان موريتانيا، وبحسب هذا التعداد الديمغرافي فإن الشباب لربما يكونون قنبلة موقوتة .
وبحسب أرقام تعداد السكان والمساكن، فإنه هناك ضرورة ملحة لتغيير الواقع، فثلث (32٪) من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15-35 عاماً غير نشطين حيث استبعدوا من النظام المدرسي، وهو ماقد ينسجم عنه عدة مخاطر.
نحن، شباب موريتانيا وبجميع مكوناته، وبعد سلسلة من الأرقام السلبية، إضافة الى هذا الألم الذي نشعر به، والذي لا يطاق، قررنا التعبئة وتنظيم أنفسنا في مسيرة احتجاجية ضد الظلم، عدم المساواة، سوء الإدارة، الخ ...
هذه المسيرة السلمية ستكون أيضاً من أجل تحقيق صحوة المواطن ونهضة البلاد .
وبفعل قلقنا إزاء ماتمر به موريتانيا حالياً، قررنا نحن الشباب عدم التزام الصمت والعمل على وحدة البلاد والمساواة بين المواطنين. وفي هذا السياق، الشباب الموريتاني ينادي جميع الموريتانيين والموريتانيات للتفكير في مشاكله من أجل إيجاد حلول موثوقة يمكن الاعتماد عليها .
" الوحدة قوة " كما يقال، والقوة يمكنها أن تصنع التغيير وفرض الاحترام لحقوقنا الأساسية، هذه المسيرة السلمية ستتيح لنا الفرصة لغرس الحماس الوطني بين مواطنينا وتطوير الوعي المدني من أجل تعزيز قيم الدولة الديمقراطية .
ومن واجبنا أن نطالب بالحصول على أمكاننا التي نستحق وفق قانون هذا البلد، طبعاً هذا لن يكون ممكنا إلا بدعم ومشاركة كل فئات الشباب الموريتاني دون تمييز.
هذه المسيرة السلمية تتشكل من منظمات المجتمع المدني والجمعيات الشبابية والحركات التقدمية والقادة الشباب وجميع الشباب الموريتاني المعني بمستقبل البلاد.
وشكرا لانضمامكم للمسيرة السلمية للشباب الموريتاني في 100 لون ودون تمييز، يوم الأحد 16 ابريل الساعة 15:00 عند ملتقى طرق ب م د .

الموقعون :
- عبد الناصر بيب - صحفي وسفير اللجنة الدولية لحقوق الإنسانIHRC وسفير مؤسسة الفكر العربي في موريتانيا
- أومو سليمان كان – رئيسة جمعية الثقافات المتعددة من أجل مستقبل أفضل
- خالي دالو - صحفي
- مامادو علي ديالو – ناشط شبابي
- امادو علي با – مهندس معلوماتية في بنك BNM
- هاوا سيري با - مسؤولة التسويق والاتصال في مؤسسة كوبرال COPRAL
- آلاسان امادو با - فاعل في المجتمع المدني
- يوسف سليمان ديارا – منسق/ ومراقب التعليم – التنمية وناشط
- الحاج ماليك ديوب – مدير مشاريع ومراقب في مؤسسة سوبوما من أجل تحقيق صحوة المواطن ونهضة البلاد .
وبفعل قلقنا إزاء ماتمر به موريتانيا حالياً، قررنا نحن الشباب عدم التزام الصمت والعمل على وحدة البلاد والمساواة بين المواطنين. وفي هذا السياق، الشباب الموريتاني ينادي جميع الموريتانيين والموريتانيات للتفكير في مشاكله من أجل إيجاد حلول موثوقة يمكن الاعتماد عليها .
" الوحدة قوة " كما يقال، والقوة يمكنها أن تصنع التغيير وفرض الاحترام لحقوقنا الأساسية، هذه المسيرة السلمية ستتيح لنا الفرصة لغرس الحماس الوطني بين مواطنينا وتطوير الوعي المدني من أجل تعزيز قيم الدولة الديمقراطية .
ومن واجبنا أن نطالب بالحصول على أمكاننا التي نستحق وفق قانون هذا البلد، طبعاً هذا لن يكون ممكنا إلا بدعم ومشاركة كل فئات الشباب الموريتاني دون تمييز.
هذه المسيرة السلمية تتشكل من منظمات المجتمع المدني والجمعيات الشبابية والحركات التقدمية والقادة الشباب وجميع الشباب الموريتاني المعني بمستقبل البلاد.
وشكرا لانضمامكم للمسيرة السلمية للشباب الموريتاني في 100 لون ودون تمييز، يوم الأحد 16 ابريل الساعة 15:00 عند ملتقى طرق ب م د .

الموقعون :
- عبد الناصر بيب - صحفي وسفير اللجنة الدولية لحقوق الإنسانIHRC وسفير مؤسسة الفكر العربي في موريتانيا
- أومو سليمان كان – رئيسة جمعية الثقافات المتعددة من أجل مستقبل أفضل
- خالي دالو - صحفي
- مامادو علي ديالو – ناشط شبابي
- امادو علي با – مهندس معلوماتية في بنك BNM
- هاوا سيري با - مسؤولة التسويق والاتصال في مؤسسة كوبرال COPRAL
- آلاسان امادو با - فاعل في المجتمع المدني
- يوسف سليمان ديارا – منسق/ ومراقب التعليم – التنمية وناشط
- الحاج ماليك ديوب – مدير مشاريع ومراقب في مؤسسة سوبوما


عودة للصفحة الرئيسية