مهلة عشرة أيام لقطر لتنفيذ مطالب دول المقاطعة وداعًا رمضان...طبيب القلوب والأبدان توقع أمطار على نواكشوط ومناطق أخرى من البلاد موريتانيا: علاقاتنا مع إيران ليست على حساب دول أخرى مجلس الوزراء: تنظيم الخردة وتأجيل استغلال خام الحديد مطالب الخليج ومصر من قطر لإنهاء المقاطعة موريتانيا تحتل المرتبة الأولى من حيث نظافة الهواء د. إسلكو ولد احمد إزيد بيه يحاضر في باريس نداء عاجل موجه إليكم سيادة وزير التعليم العالي والبحث العلمي​ «سايكس - بيكو» جديدة في الخليج


تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



لو كنت وزير الشؤون الاجتماعية..!!!



لعبة التعديلات الدستورية ᴉ



فُرْصَةُ "الأَشْهُرِ الدِرَاسِيًةِ الحُرُمِ"

السبت 8-04-2017| 13:58

المختار ولد داهي

ثلاثة أشهر بل أقلُ تفصلنا عن ختام العام الدراسي و الجامعي 2016-2017 وهي الأشهر التي ينبغي أن يَشُدً فيها الطلاب المَآَزِرَ و يُحِيُوا و "يُبَيِضُوا" الليالي بالمطالعة و المذاكرة و "يُسَوِدُوا" الدفاتر بتسجيل و تكرار حلول التمارين و الواجبات سبيلا إلي الفوز "بالتجاوز الدراسي" و الاحتفال بالتفوق و التألق في الامتحانات الختامية.
و قد دعوتُ مرارا من خلال تدوينات فِسْبُوكِيًةِ إلي اعتبار الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الدراسي (إبريل،مايو و يونيو) "أَشْهُرًا حُرُمًا دِرَاسِيًا" وهاأنذا أفصلها من خلال هذا المقال فأقول بأن المقصود أن تُخصص تلك الأشهر "حصريا" لمضاعفة الجهد الدراسي و التعليمي من طرف الطلاب و أن يتم التحريم التام و الاجتناب المطلق لكل "أعداء الدراسة"(علي غرار أعداء الحِرَاثَةِ)كالتلفاز و الألعاب الألكترونية و مباريات الكؤوس الرياضية و جلسات المِراءِ العائلي المفتوحة،...
و إني لأكاد أجزم أنه إذا ما تم ترسيخ ثقافة الأشهر الدراسية الحرم ببلادنا (بعضُ "القِلاَعِ العلمية" الوطنية المشهورة تعتبر كل أشهر العام الدراسي أشهرا حُرُمًا) فإن انعكاساتها سوف تكون عاجلة نافعة مقروءة علي مستوي حجم و عدد الناجحين و ارتفاع معدلات نجاحهم و تفوقهم و تميزهم و يمكن للمقترحات الخمسة التالية أن تشكل "طُعْمَ تفكير" لذوي الاختصاص في التربية و التعليم يُحفز إعداد استراتجية وطنية لترسيخ ثقتفة " الأشهر الدراسية الحرم" :
أولا : توقيعُ وكلاء التلاميذ علي نموذج ميثاق يُحرم تشغيل التلفاز و الهواتف الذكية و الألعاب الألكترونية بالمنازل أو علي الأقل بالبيوت المخصصة لإقامة و دراسة الأطفال خلال الأشهر الحرم ضِفْ إلي ذلك توقيع الطلاب الجامعيين علي تعهد بنفس المعني توفر الجامعة و المعاهد و المدارس العليا نموذجه لدي المصالح المكلفة بشؤون الطلاب؛
ثانيا :تركيزُ النقابات الطلابية الجامعية و النوادي الجامعية الطلابية جهودَها خلال الأشهر المذكورة علي توفير المناخ المناسب لتفرغ الطلاب للدراسة و التحصيل العلمي و خلق جو من "المنافسة العلمية الإيجابية" معززا بآليات " للتضامن الدراسي" تُوفر لغير المتميزين الفرص لتعزيز قدراتهم و ضمان "التجاوز الدراسي"؛
ثالثا :استحداثُ عادة الاستيقاظ الأسري بالثلث الأخير من الليل و ضمان استيقاظ الطلاب و التلاميذ و مباشرتهم مطالعة و مذاكرة دروسهم و ذلك لما هو متواتر لدي آبائنا الأولين أن " التعليم في السًحَرِ كالنقش في الحجر" و إذا تعزز التعليم في السًحَرِ بدعاء الآباء و الأمهات لأبنائهم "بالفتح المبين" خلال سجود صلوات جوف الليل فَظُنً كل الخير و لا تسأل عن الخبر؛
رابعا :تنافسُ الأحزاب السياسية و منظمات المجتمع المدني علي توفير "دروس التقوية و تعزيز القدرات" لفائدة التلاميذ و الطلاب عموما خلال الأشهر الحرم(بعض الأحزاب تنظم و تمول دورات متخصصة في هذا المجال).
و لا بد لي هنا من الضغط ملء الكف علي أجراس التنويه إلي أن أجر المنافسة في دعم قدرات التلاميذ و الطلاب يعظم و يضاعف- بِعَشْرَةِ آَلاَفِ المِثْلِ- إذا كان موجها إلي التلاميذ المنحدرين من المناطق التي يقفز إلي ذهني تسميتها اصطلاحا ب : " المناطق ذات الاحتياجيات التعليمية الخاصة"؛
خامسا :إعدادُ المقاهي و المطاعم و النوادي الرياضية و "قاعات الترفيه" و "النوادي الليلية الشرعية"،... لإشعار يُلصق علي الواجهات و يحظي بإشهار واسع يفيد بامتناع تلك الهيآت عن استقبال التلاميذ و الطلاب خلال الأشهر الحرم تشجيعا لهم علي التفرغ للدراسة و التحصيل و تقديرا لأولية و أسبقية التعليم باعتباره صمام أمان ضد "خُمَاسِيِ" : الإجرام و الفساد و الإرهاب و الفوضي و الاستبداد.

عودة للصفحة الرئيسية