تفاصيل حول عملية السطو على وكالة BMC

وكالات

الجمعة 7-04-2017| 17:20

نفذت صباح اليوم عملية مسلحة على ممثلية BMCI في مقاطعة تفرغ زينه بولاية نواكشوط الغربية.


العملية تم تنفيذها من طرف خمسة عناصر ملثمين (أربعة بيض وواحد ببشرة سوداء)، حيث إقتحموا الممثلية الواقعة على مقربة من "تاتا"، وقاموا بسرقة مبلغ 22 مليون أوقية، طبقا للمعلومات الأولية. وكشفت بعض المصادر، أن التحريات التي قيم بها توصلت إلى تعطيل كاميرات المراقبة في البنك أثناء تنفيذ العملية، حيث لم يتم الحصول على أية معلومات تتعلق بمنفذي العملية، فيما تضاربت الأنباء حول ما إذا كانت العصابة هي التي قامت بذلك أم غيرها؟. وقد باشرت الشرطة الموريتانية التحقيق في الواقعة، التي تعتبر من الجرائم المنظمة التي كانت موريتانيا بعيدة عنها.


بعض المصادر أفادت بأن عناصر العصابة الخمسة، كانوا يحملون ثلاثة بنادق من نوع "كالاش".
أفادت مصادر إعلامية أن منفذي عملية السطو، كانوا يستقلون سيارة مسروقة.

وقالت هذه المصادر إن السيارة كانت من نوعية "كورولا 2012" تم إبلاغ الشرطة بسرقتها قبل ليلتين، من طرف عصابة تتألف من ثلاثة أشخاص.

وأضافت نفس المصادر أن صاحب السيارة كان متوقفاً على "طريق نواذيبو" ليل الأربعاء/الخميس عندما هاجمه ثلاثة أشخاص وأوثقوه بالحبال، وأخذوا 30 ألف أوقية كانت بحوزته، قبل أن يفروا بسيارته.

وأكد
ت نفس المصادر أن هذه السيارة هي التي تم استخدامها في عملية السطو على الوكالة البنكية.


عودة للصفحة الرئيسية