مهلة عشرة أيام لقطر لتنفيذ مطالب دول المقاطعة وداعًا رمضان...طبيب القلوب والأبدان توقع أمطار على نواكشوط ومناطق أخرى من البلاد موريتانيا: علاقاتنا مع إيران ليست على حساب دول أخرى مجلس الوزراء: تنظيم الخردة وتأجيل استغلال خام الحديد مطالب الخليج ومصر من قطر لإنهاء المقاطعة موريتانيا تحتل المرتبة الأولى من حيث نظافة الهواء د. إسلكو ولد احمد إزيد بيه يحاضر في باريس نداء عاجل موجه إليكم سيادة وزير التعليم العالي والبحث العلمي​ «سايكس - بيكو» جديدة في الخليج


تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



لو كنت وزير الشؤون الاجتماعية..!!!



لعبة التعديلات الدستورية ᴉ



الرئيس عزيز يزور فرنسا قريباً

وكالات

الجمعة 7-04-2017| 10:45

قال زير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، في تصريحات صحفية مساء اليوم الخميس في نواكشوط، إنه سلم دعوة من رئيس بلاده فرانسوا هولاند إلى نظيره الموريتاني محمد ولد عبد العزيز لزيارة باريس.

وأضاف إيرولت أن ولد عبد العزيز قبل الدعوة الرسمية وسيقوم بزيارة باريس، في غضون الأسابيع القليلة القادمة، دون تحديد موعد.

ووصل إيرولت في وقت سابق إلى نواكشوط في زيارة رسمية، نافياً وجود أي توتر في العلاقات الموريتانية الفرنسية موضحاً أنها “ممتازة وبناءة”.

ووصف مباحثاته مع الرئيس الموريتاني بأنها “رفيعة وارتقت إلى مستوى العلاقات الممتازة القائمة بين فرنسا وموريتانيا، والكل يعرف أن موريتانيا بلد صديق وشريك مهم لفرنسا ليس فقط على الصعيدين الدبلوماسي والأمني، وإنما على الصعيد الاقتصادي، علاوة على كون موريتانيا شريكا يتمتع بالأولوية في مجال الدعم الفرنسي الموجه للتنمية”.

وقال إنه عبر خلال اللقاء عن “تقدير فرنسا الكبير للجهود التي تقوم بها موريتانيا لضمان الأمن والاستقرار ليس فقط على الصعيد الداخلي، ولكن أيضاً لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة برمتها”.

وتابع الوزير الفرنسي: “نقدر الدور البناء للدبلوماسية الموريتانية ودورها الاستباقي في مواجهة الأزمات الإقليمية خصوصا في مالي وليبيا”.

عودة للصفحة الرئيسية