صحيفة: بن سلمان في ورطة بسبب الوليد بن طلال التجمع الثقافي يفتتح مؤتمره بحضور أكثر من ستين شخصية علمية قادة المعارضة يعبئون لمسيرة السبت التحالف يدعو إلى قطع العلاقات مع أمريكا تركيا ترد بغضب على اتهامات أمريكية منظمة نقابية تستنكر استمرار معاناة المعلمين النقابيين ولد أحمد إزيد بيه: حان وقت البحث عن راع جديد لجهود السلام أنشطة مكثفة في "أيام البيت الولاتي في نوكشوط" استراتيجية ترامب الجديدة لمواجهة ايران أول دولة توقف موجات "إف إم" رسمياً

دروس وعبر من إبادة بشعة!

الخميس 6-04-2017| 10:00

محمد الأمين ولد الفاضل

في مثل هذا اليوم من العام 1994 أسقطت طائرة الرئيس الرواندي "جوفينال هابيريمانا" فمات هو ومن كان معه في الطائرة، وكانت تلك بداية لواحدة من أبشع المذابح في التاريخ، ومن أسرعها قتلا، حيثُ قتل ما يزيد على 800 ألف شخص في مائة يوم فقط، أي أنه ـ وحسب لغة المتوسطات ـ فقد كان يقتل في كل يوم 8000 شخص، وفي كل ساعة 333، وفي كل دقيقة من هذه المائة اليوم كان يقتل ما يزيد على خمسة أشخاص.

هذه المذبحة البشعة حدثت في رواندا بعد ليلة السادس من ابريل من العام 1994، فبعد أقل من أربع وعشرين ساعة من إسقاط طائرة الرئيس الرواندي "جوفينال هابيريمانا" بدأت عمليات القتل والتطهير العرقي، فأطلقت المحطات الإذاعية لنشر الكراهية وللحث على التخلص من "الصراصير التوتسيين"، ونشرت القوائم بأسماء المستهدفين، واستخدمت المناجل والمطارق والسيوف في عمليات القتل، وقتل من احتمى بالكنائس، ووصل الأمر إلى أن أصبح الزوج يقتل زوجته !

هذه الإبادة البشعة نحن اليوم بحاجة إلى تذكرها، وإلى الحديث عنها، وإلى أخذ الدروس والعبر منها، وهناك ثلاثة دروس قد يكون استحضارها في مثل هذا الوقت في غاية الأهمية..

الدرس الأول

لقد أصبح الكثير من الناس يعتقد بفعل ما يشاهد من مجازر وإرهاب وفتن بين المسلمين بأن الفتن والإرهاب والمجازر لا تحدث إلا بين المسلمين، ولقد لعب الإعلام دورا كبيرا في ترسيخ هذا الاعتقاد الخاطئ. ومع أن هناك أمثلة عديدة يمكن من خلالها تفنيد هذا الاعتقاد الخاطئ، إلا أن الحالة الرواندية ستبقى هي خير مثال.

لقد ارتكب الهوتو وهم يمثلون 85% من مجموع سكان رواندا، ويمثلون في الوقت نفسه أغلبية الكاثوليك إبادة ضد التوتسي الذين يمثلون نسبة 14% من سكان رواندا، ويشكلون في الوقت نفسه أغلبية البروتستانت في رواندا.

هذه الإبادة الجماعية لم يسلم منها من احتمى بالكنيسة من التوتسي، بل إن بعض رجال الكنيسة شاركوا في هذه الإبادة، وفي هذا الإطار فقد أكدت محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة من مدينة "أروشا" في تنزانيا عام 2000 تورطَ الكنيسة وتوفيرَها غطاءً لعمليات القتل، وقد حكمت هذه المحكمة على رجل دين كاثوليكي يُدعى "الأب أتانازي سيرومبا" بالسجن 15 عاما وذلك بسبب مطالبته للميليشيا المسلحة بهدم كنيسته على 2000 من التوتسي كانوا قد احتموا بها خوفا من القتل.

الأقلية المسلمة في رواندا لم تشارك في هذه الإبادة، بل على العكس من ذلك، فقد وفرت هذه الأقلية الحماية لكل من لجأ إليها من التوتسي، فكانت المساجد هي الأمكنة الأكثر أمانا في رواندا، وكان مما يقوله الروانديون في تلك الفترة هو أن من دخل المسجد فقد أمن، ومن دخل الكنيسة فإنه سيقتل.

هذه الإبادة الجماعية البشعة والتي ارتكبها مسيحيون ضد مسيحيين، وكان المسلمون يتولون فيها حماية من يلجأ إلى مساجدهم من المسيحيين هي من الأمور التي علينا أن نستحضرها في مثل هذا الوقت الذي يقتل فيه المسلمُ المسلمَ في العراق واليمن وسوريا وليبيا وفي بلدان مسلمة أخرى، الشيء الذي عزز من الصورة النمطية التي رسمها الإعلام الغربي في أذهان العديد من الناس، والتي تقول بأن الإرهاب والعنف والمجازر لا ترتكب إلا من طرف المسلمين .

الدرس الثاني

هذا البلد الذي عرف مثل هذه الإبادة البشعة قد استطاع وفي وقت قصير نسبيا أن يلملم جراحه، وأن يتجه إلى التنمية. ففي سنوات قليلة أصبحت رواندا من دول العالم الأقل فساداَ وهي اليوم من بين ثلاثة دول تعد من أفضل الواجهات الاستثمارية في إفريقيا، وفي مجال النمو الاقتصادي فإنها تسير بمتوسط نمو من أعلى المتوسطات في العالم، وقد زاد في بعض السنوات على 7%.

وتنافس شوارع "تيجالي" عاصمة رواندا من حيث نظافتها شوارع أهم العواصم الأوروبية، كما تنافس بعض مراكزها التجارية كبريات مراكز التسوق في أوروبا، وعلى المستوى السياسي فإن هذه الدولة التي اغتصبت فيها خلال فترة الإبادة ما يتراوح بين 150 إلى 250 ألف امرأة تمتلك اليوم برلمانا يزيد فيه عدد النساء على الرجال، ويعتبر البرلمان الأكثر تمثيلا للنساء في العالم.

هكذا استطاعت رواندا أن تتجاوز الإبادة وآثارها في فترة قصيرة نسبيا، ويعني هذا بأن الأمل سيبقى قائما بالنسبة لدول عربية وإسلامية تعيش الآن حروبا وفتنا ستبقى رغم بشاعتها أقل بشاعة مما حدث في رواندا في العام 1994.

الدرس الثالث

لقد لعب الشعب الرواندي دورا بارزا في المصالحة بين القتلة والناجين، ولقد أنشئت محاكم "غاتشاشا" التي كانت تخفف أحكامها إذا ما أعلن الشخص عن توبته والتمس من بعد ذلك التصالح مع المجتمع.

صحيح أن رواندا ما تزال تعاني من مشاكل سياسية ومن تحديات في نسيجها الاجتماعي، ولكن الصحيح أيضا هو أن هناك خطوات كبيرة تم قطعها في مجال المصالحة والتنمية، وما كان ذلك ليتم لولا الدور البارز الذي لعبه المجتمع. إن الدرس الذي يجب على الشعوب العربية التي تتعرض بلدانها لحروب وفتن أن تتعلمه من الحالة الرواندية هو أن هذه الفتن والحروب الداخلية لن تتوقف إلا إذا كانت هناك إرادة مجتمعية جادة تسعى لإيقاف تلك الحروب وإلى تجاوز آثارها والدخول من بعد ذلك في مرحلة جديدة يتم التركيز فيها على بناء المستقبل.

حفظ الله موريتانيا..

محمد الأمين ولد الفاضل


عودة للصفحة الرئيسية