تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحري



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير (الحلقة 1)



جيش للقبائل؟ الجيش والحكم في موريتانيا



التعديلات الدستورية ومبررات اللجوء إلى المادة 38 من الدستور



إدارة اسنيم ومناديب العمال



نداء من مبادرة "الطليعة الجمهورية"



سيارة إسعاف مقابل التصويت بنعم على الدستور..



وزارة التجهيز والنقل



موريتانيا فى المركز 42 لمؤشر بناء القدرات بأفريقيا

وكالات

السبت 1-04-2017| 12:37

حلت موريتانيا فى المرتبة الـ42 فى قائمة الدول الأفريقية، فى مؤشر بناء القدرات، الذى يعتمد على 3 معايير رئيسية هى العلوم والتكنولوجيا والابتكار، ويقيس مدى قدرة الدول الأفريقية على مواصلة برامج التنمية فى المجالات الثلاثة.


وكشف التقرير الذى أصدرته مؤسسة بناء القدرات فى أفريقيا، حول نتائج مؤشرها للعام الجارى، وشمل 44 دولة، أن مصر حصلت على 55.8%، فيما تصدرت المملكة المغربية قائمة الدول الأفريقية فى المؤشر، وحصلت على أعلى نسبة وهى 71.6%، بينما تذيلت قائمة التقرير أفريقيا الوسطى فى المرتبة 44 بنسبة 33.1%.


وأشار التقرير إلى تحكم المملكة المغربية على تنزانيا التى حققت المرتبة الثانية بنسبة 68.8%، ثم رواندا فى المرتبة الثالثة بنسبة 68.2%، تليها جزر موريشيوس فى المرتبة الرابعة بنسبة 67.3 %، ثم جزر الرأس الأخضر 62.6%، وتونس 62.6% وجامبيا 61.7%، يليها مالى 61%، وحلت مالاوى وبوركينافاسو فى المرتبتين التاسعة والعاشرة، بينما حلت إثيوبيا فى المرتبة 13 بنسبة 56.5%.


وفيما يتعلق بترتيب الدول العربية فى أفريقيا، ذكر التقرير أن مصر حصلت المرتبة 16، ثم الجزائر فى المرتبة 22 وحلت موريتانيا فى المرتبة 42.


ويغطى التقرير مجمل الأداء فى الدول عن 2016 فى مجال تدعيم القدرات العلمية والتكنولوجية والابتكارية.


وتذيلت القائمة الكاميرون، تشاد، زيمبابوى، جزر القمر، بوتسوانا، ساحل العاج، نيجيريا، الكونغو، غينيا بيساو، موريتانيا، سوازيلاند، وأفريقيا الوسطى.


ووفقا لمؤشرات التقرير، فإن البلدان الأفريقية تقوم بعملية تدريجية لتطوير قدرتها على العلوم والتكنولوجيا والابتكار، على الرغم من التحديات العديدة التى تواجهها، لكن لا يزال أمام البلدان الأفريقية طريق طويل لتحسين نتائج تنمية القدرات، بالنظر إلى أن تقييمات احتياجات القدرات ليست أولوية بالنسبة لمعظم البلدان.

واعتبر التقرير أن هجرة العقول أو الهجرة الجماعية للعلماء الأفارقة المهرة والخبراء من بلدانهم، أحد أهم العوامل التى تعرقل تطور بناء القدرات فى أفريقيا.

وأنشئت مؤسسة بناء القدرات فى أفريقيا فى 1991، وقدمت الدعم للحكومات والبرلمانات ومؤسسات التعليم العالى فى 45 بلدا و6 مجتمعات اقتصادية إقليمية، لتنمية القدرات.

عودة للصفحة الرئيسية