بيان من حراك "محال تغيير الدستور"

الخميس 23-03-2017| 12:00

تابعنا في حراك "محال تغيير الدستور" المؤتمر الصحفي الذي نظمه الرئيس محمد ولد عبد العزيز، والذي لم يكن في حقيقته مؤتمرا صحفيا، وإنما كان مجرد إطلالة لقراءة البيان الأول لانقلاب عسكري جديد.

لقد قرر محمد ولد عبد العزيز أن يحول المادة 38 من الدستور الموريتاني إلى دبابة يجرف بها تصويت مجلس الشيوخ الذي أسقط التعديلات الدستورية، ويجرف بها المجلس الدستوري الذي قال ولد عبد العزيز بأنه ليس معنيا بالاستفتاء على الدستور، ويجرف بها إرادة الشعب الموريتاني الرافضة للعبث بدستوره.

إننا في حراك "محال تغيير الدستور" وبعد أن استمعنا إلى البيان الأول الذي جاء هذه المرة في صيغة مؤتمر صحفي لنعلن عن الآتي :

1 ـ رفضنا المطلق لهذا الانقلاب الوقح

2 ـ مواصلة جهودنا وأنشطتنا الاحتجاجية للدفاع عن الدستور

3 ـ دعوتنا للقوى الحية في البلاد إلى توحيد الجهود من أجل إفشال انقلاب 22 مارس 2017، والذي لا يقل وقاحة عن انقلاب 6أغسطس 2008.

نواكشوط : 23 مارس 2017

حراك محال تغيير الدستور

عودة للصفحة الرئيسية