تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحري



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير (الحلقة 1)



جيش للقبائل؟ الجيش والحكم في موريتانيا



التعديلات الدستورية ومبررات اللجوء إلى المادة 38 من الدستور



إدارة اسنيم ومناديب العمال



نداء من مبادرة "الطليعة الجمهورية"



سيارة إسعاف مقابل التصويت بنعم على الدستور..



وزارة التجهيز والنقل



ثاني أكبر شركة للتعدين بالعالم: أسعار خام الحديد لن تتهاوى

وكالات

الأربعاء 15-02-2017| 18:53

قالت شركة "ريو تينتو"، ثاني أكبر شركة للتعدين بالعالم، إن أسعار خام الحديد لن تتهاوى بفضل الطلب المرتفع من الصين والذي يرتكن على أسس اقتصادية قوية.

ونقلت شبكة "بلومبيرج" عن المدير المالي للشركة قوله: "لن أقول بالضرورة إن الأسعار ستهوى من قمتها.. هناك طلب مرتفع في الصين من شأنه أن يحافظ على تماسك الأسعار حتى إذا ما اتخذت اتجاها هبوطيا".

وتابع: "المصدرون حول العالم يستفيدون من الطلب المرتفع بالصين التي تعد أكبر مصنع للصلب بالعالم".

وتتوقع وحدة الأبحاث التابعة لـ"سيتي بنك" أن تتراجع أسعار خام الحديد خلال العام الجاري إلى مستويات 50 دولارا للطن.

وتحوم الأسعار بالوقت الحالي حول مستويات 98 دولارا للطن. وبلغت واردات الصين من خام الحديد نحو مليار طن العام الماضي.

وكانت أسعار خام الحديد قد ارتفعت في البورصات العالمية إلى أعلى مستوى لها منذ شهر أيلول (سبتمبر) 2014، لتصل الآن إلى حدود 86.62 دولار للطن، بل قفزت الأسعار في بورصة شنغهاي إلى مستويات خيالية، فبعد أن بلغت يوم الجمعة الماضي 100 دولار للطن، كسرت أمس، حاجز المائة دولار لتصل إلى 101.50 دولار.
ويأتي هذا الارتفاع على النقيض التام من توقعات مؤسسات دولية كبيرة مثل بلومبيرج بأن الربع الأول من العام الجاري سيشهد انخفاضا ملموسا في أسعار خام الحديد.
فقبل شهر تقريبا بلغ سعر الطن 77.73 دولار للطن، وتوقع الخبراء حينها بأن السوق ستعاني تراجعا حادا في الأسعار، وأن سعر الطن لن يتجاوز 60 دولارا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الربع الحالي في أفضل الأحوال.
وارتفع خام الحديد بنحو 11.5 دولار للطن منذ ذلك الوقت، ولم ينخفض عن 80 دولارا للطن منذ الحادي عشر من كانون الثاني (يناير) الماضي.
ويدفع هذا الوضع ببعض المختصين إلى التكهن بأن المتوسط السعري في الربع الأول من عام 2017 سيراوح بين 72 دولارا للطن في حده الأدنى ولربما يتجاوز قليلا حاجز 80 دولارا كحد أعلى.
ورغم تلك الأسعار الجيدة،إلا أن بعض الشركات البرازيلية المنتجة تنعتها بالمتشائمة، وتصل في تفاؤلها إلى حدود 97 دولارا للطن بحلول شهر أيار (مايو) المقبل.

عودة للصفحة الرئيسية