رفض منح التأشرة الأمريكية...موريتانيا الأولى افريقيا والثالثة عالميا الكشف عن تفاصيل مثيرة حول مقتل بن بركة وفاة الخليفة العام للطريقة التيجانية بالسينغال صحفي فرنسي يكتب عن العلاقة بين "عزيز" و"بوعماتو" توسعة جديدة لمبنى وزارتي الخارجية والاقتصاد والمالية مصدر ينفي حصول أي حريق في مستشفى الأمومة والطفولة كائن غريب بجوار الملك فيصل يضع وزارة سعودية في مأزق! رابطة الطلبة في تونس تدعو إلى الاستماع إلى صوت الطالب مسؤولون موريتانيون وسوريون يبحثون تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية ترتيب جواز السفر الموريتاني عربيا وعالميا

المالية الإسلامية.. تحديات وآفاق

الثلاثاء 10-01-2017| 23:55

نظم مركز المشورة للدراسات مساء اليوم محاضرة علمية بعنوان: المالية الإسلامية تحديات وآفاق، ألقاها الأستاذ الهادي النحوي الخبير بالبنك الإسلامي للتنمية عرض فيها لتجربة المالية الإسلامية منذ نشأتها متوقفا عند أهم التحديات التي أجملها في تحدي الالتزام بالشريعة وتحدى البيئة الملائمة وتحدي السيولة والتحدي الثقافي اللغوي المتمثل في سيطرة الإنجليزية على الصناعة المالية الإسلامية وكذلك تحديات تطبيق معايير المالية الإسلامية وتحديات المسئولية الاجتماعية ومكافحة الفقر. كما رد المحاضر على أسئلة الحضور التي شملت العديد من المواضيع.
وتندرج المحاضرة ضمن جهود مركز المشورة لرفع مستوى الوعي بالمالية الإسلامية لدى الجمهور الموريتاني حيث ينظم العديد من المحاضرات والتظاهرات العلمية المختلفة مع خبراء الصناعة من موريتانيا والعالم.
و في ما يلي نص الكلمة التي ألقاها مدير المركز في بداية الندوة:
الجمع الكريم أرحب بكم في هذه الأمسية العلمية المنظمة من قبل مركز المشورة للدراسات،
لقد ظهرت منتجات المالية الإسلامية منذ أربعة عقود ومنذ ذلك التاريخ وهي تسجل نموا سريعا وانتشارا متزايدا في التزايد في مختلف أنحاء العالم؛ هذا النمو الذي يتوزع بشكل غير متكافئ على قطاعات المالية الإسلامية بحيث أن للبنوك الإسلامية منه النصيب الأوفر يتجسد رقميا في متوسط سنوي يصل إلى 17 بالمائة ومجموع أصول يتجاوز 2 تريليون دولار كما اقتحمت المالية الإسلامية بقوة كثيرا من الأسواق في الشرق والغرب بمختلف منتجاتها من الخدمات المصرفية والتأمين التكافلي والصكوك الإسلامية وغيرها.
ورغم معدلات النمو الكبيرة هذه والتوسع العالمي إلا أن المالية الإسلامية تواجه العديد من التحديات لكي تواصل هذا النمو والانتشار حتى تحتل مكانتها اللائقة ولا تكون مجرد سوق هامشية لا يتعدى نصيبها من الأصول المالية العالمية نسبة الواحد بالمائة، ولا شك أن هناك فرص نمو كبيرة للمالية الإسلامية في المستقبل، لكنها أيضًا مقرونة بتحديات يجب التغلب عليها لاستغلال كامل إمكاناتها.
تلك التحديات ما ستطرحه محاضرتنا اليوم وهي بقدر ما هي إسهام في نشر الوعي بالصناعة المالية الإسلامية في بلدنا هي أيضا فرصة لطرح ونقاش إشكالات أساسية لهذه الصناعة مع أحد أهم الخبراء في هذا المجال وهو الأستاذ الهادي محمد المختار النحوي والذي يعمل حاليا خبيرا في إدارة الخدمات المالية الإسلامية بالبنك الإسلامية للتنمية (أقدم المؤسسات المالية الإسلامية) وهو أيضا عضو المجلس الشرعي لهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية آيوفي وعضو لجنة الصياغة بمجلس الخدمات المالية الإسلامية IFSB، كما تولى العديد من المهام خلال تجربته مع البنك الإسلامي للتنمية منها:
• مساعد فني لرئيس البنك الإسلامي للتنمية
• مسؤول برنامج المساعدة الفنية لتهيئة البيئة الملائمة لتطوير التمويل الإسلامي في الدول الأعضاء ( الإطار القانوني والتنظيمي والإشرافي والشرعي)
• مسؤول برنامج تطوير التمويل الأصغر في الدول الأعضاء
• مسؤول علاقات البنك مع مؤسسات البنى التحتية بما فيها هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية
كما أن له العديد من المساهمات العلمية من أوراق علمية ومقالات وتقديم دورات تدريبية.
المنظم:
لقد تأسس مركز المشورة قبل حوالي السنتين من أجل مواكبة الطفرة الحاصلة في مجال المالية الإسلاميةفقد ظهرت العديد من المؤسسات التي تسعى إلى الالتزام بأحكام الشريعة الإسلامية في معاملاتها المختلفة. وهو التوجه، الذي يتطلب تضافر العديد من الجهود على المستوى الشرعي والاقتصادي والقانوني. وهو ما يطمح إليه المركز من خلال جمعه لخبرات متنوعة وشراكات دولية مع مؤسسات رائدة في المجال.

عودة للصفحة الرئيسية