افتتاح الجامعة الشتوية في داكار في نسختها الثانية نصيحة دولية: "افرضوا الضرائب على مواطنيكم" أمريكا تتوعد أوروبا .. هل بدأ انهيار الغرب؟ تعزية من حزب التحالف الوطني الديمقراطي إعلان القائمة القصيرة بجائزة الشيخ زايد للكتاب قمة غير مسبوقة لرؤساء اتحادات كرة القدم في أفريقيا "أعداء الشعب" عبارة من قاموس"الطغاة القدامى" تعود إلى الحياة على لسان ترامب ولد المختار الحسن يقترح عقدا وطنيا لمدة 10 سنوات - وثيقة بيل جيتس يحذر من وباء عالمي يفتك بـ 30 مليون شخص فى أقل من عام تطور ملحوظ في العلاقات الاقتصادية الموريتانية السعودية



 

أيهما سينتصر في غامبيا: عزيز أم ماكي؟



حراك ضد التعديلات الدستورية



حوار بنتائج عكسية!



محنة الدستور!




حديث في تسبيب الأحكام والقرارات القضائية



مدينة الماء: قصة الخطر المحدق بالعاصمة نواكشوط



الصيد البحري: سياسة الحصص الفردية الكارثية



العلامة الشيخ محمد الخضربن مايأبى الجكني الشنقيطي



مساهمة في تفعيل قانون مرتنة مهن الصيد البحري



موريتانيا .. الاستفتاء الذي لا يريده أحد



لكن ولاية لعصابة لا بواكيَّ لها...!!!



وزير الخارجية الموريتاني "فصاحة حسان...و حكمة لقمان"



غامبيا تغلق رابع محطة إذاعية وسط تصاعد أزمتها

وكالات

الاثنين 9-01-2017| 18:22


ذكرت صحيفة لوموند الفرنسية، اليوم الإثنين، أن السلطات الجامبية أغلقت اليوم محطة "باراديس إف إم" الإذاعية الخاصة بعد إغلاق 3 محطات منذ بداية يناير الجاري، حيث تمر البلاد بأزمة انتخابية كبيرة، بعدما اعترض الرئيس المنتهية ولايته يحيى جامي جراء هزيمته أمام آدام بارو، الذي فاز بنسبة تجاوزت 45% من أصوات الناخبين.


وتعتبر إذاعة باراديس إف إم الناطقة بالفرنسية الأكثر شعبية والأوسع انتشاراً في غامبيا، وقامت مجموعة مكونة من 6 أفراد تابعين للسلطات الجامبية ويرتدون ملابس مدنية، منتصف ليلة الإثنين، بمداهمة مقر المحطة الإذاعية، زاعمين أنهم ينفذون تعليمات صادرة في بيان لوزارة الإعلام الجامبية، ولكنهم لم يقدموا للقائمين على المقر أية وثائق رسمية تفيد بذلك.


وكانت السلطات قد أغلقت منذ بداية الشهر 3 محطات إذاعية أخرى، ومنعتها من إعادة البث وتحفظت على محتويات المقرات من أجهزة بث وحواسب، لم تسمح إلا لمحطة واحدة فقط وهي "أفري راديو" بإعادة البث، ولكنها حصرت المواد الإذاعية المسجلة المسموح بها في المقاطع الموسيقية فقط.


وتعد غامبيا أصغر دولة في إفريقيا، لا يتجاوز عدد سكانها مليوني نسمة، وقد أصبحت السياحة أسرع قطاعات غامبيا الاقتصادية نمواً، وهي معروفة للمسافرين باسم "ساحل غرب إفريقيا المبتسم".


عودة للصفحة الرئيسية