توقع أمطار على نواكشوط ومناطق أخرى من البلاد موريتانيا: علاقاتنا مع إيران ليست على حساب دول أخرى مجلس الوزراء: تنظيم الخردة وتأجيل استغلال خام الحديد مطالب الخليج ومصر من قطر لإنهاء المقاطعة موريتانيا تحتل المرتبة الأولى من حيث نظافة الهواء د. إسلكو ولد احمد إزيد بيه يحاضر في باريس نداء عاجل موجه إليكم سيادة وزير التعليم العالي والبحث العلمي​ «سايكس - بيكو» جديدة في الخليج حزب الفضية ينظم حفل افطار الأحد اول ايام عيد الفطر المبارك فلكيا

تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



لو كنت وزير الشؤون الاجتماعية..!!!



لعبة التعديلات الدستورية ᴉ



بروتوكول تعاون بين جامعة نواكشوط والمنصورة المصرية

الاثنين 9-01-2017| 11:00

وقع الدكتور محمد القناوي رئيس جامعة المنصورة، اليوم، بروتوكول تعاون مع الدكتور ألنان ولد المامي، نائب رئيس جامعة نواكشوط العصرية مفوضا عن رئيس الجامعة بالجمهورية الإسلامية الموريتانية للتعاون على المستوى العلمي والأكاديمي.
جاء ذلك، بحضور الدكتور أشرف سويلم، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا، والبحوث والدكتور محمد صلاح مسئول مكتب العلاقات الدولية.
وتم التنسيق لهذا البروتوكول للتعاون المشترك بين جامعة المنصورة وجامعة نواكشوط العصرية عن طريق وزارة الخارجية المصرية من خلال السفير ماجد مصلح سفير مصر في نواكشوط والدكتور نشأت ضيف المستشار الثقافي المصري في نواكشوط مع جامعة المنصورة.
وأكد الدكتور محمد القناوي على حرص الجامعة لدعم الأشقاء العرب والأفارقة على مستوى التعليم والبحث العلمي والتكنولوجي وذلك من منطلق دور مصر الفعال في المنطقة وبالأخص العلاقات المصرية الأفريقية العربية، ومن خلال تفعيل بروتوكول التعاون يمكن بناء شراكة حقيقية تعود بالنفع على مصر وموريتانيا من خلال الاقتصاد المبني على المعرفة والتطوير التكنولوجي.
ومن جانبه، أشار الدكتور أشرف سويلم، إلى أن جامعة المنصورة تستطيع تقديم العديد من الخدمات العلمية والأكاديمية للأشقاء الموريتانيين في العديد من التخصصات حسب أولويات سوق العمل في دولة موريتانيا الشقيقة.
وأوضح المامي أن جامعة نواكشوط تحتاج للتطوير في القطاع الطبي والذي تتميز به جامعة المنصورة (قلعة الطب في مصر) وكذلك القطاع الهندسي والزراعي والقانون والاقتصاد .
وذكر الدكتور المامي أن موريتانيا غنية بالثروة المعدنية والثروة السمكية من شواطئها المطلة على المحيط الأطلسي، مما يفتح أفاق علمية وتكنولوجية لاستغلال الثروات الطبيعية للنمو الاقتصادي على الجانبين.

عودة للصفحة الرئيسية