افتتاح الجامعة الشتوية في داكار في نسختها الثانية نصيحة دولية: "افرضوا الضرائب على مواطنيكم" أمريكا تتوعد أوروبا .. هل بدأ انهيار الغرب؟ تعزية من حزب التحالف الوطني الديمقراطي إعلان القائمة القصيرة بجائزة الشيخ زايد للكتاب قمة غير مسبوقة لرؤساء اتحادات كرة القدم في أفريقيا "أعداء الشعب" عبارة من قاموس"الطغاة القدامى" تعود إلى الحياة على لسان ترامب ولد المختار الحسن يقترح عقدا وطنيا لمدة 10 سنوات - وثيقة بيل جيتس يحذر من وباء عالمي يفتك بـ 30 مليون شخص فى أقل من عام تطور ملحوظ في العلاقات الاقتصادية الموريتانية السعودية



 

أيهما سينتصر في غامبيا: عزيز أم ماكي؟



حراك ضد التعديلات الدستورية



حوار بنتائج عكسية!



محنة الدستور!




حديث في تسبيب الأحكام والقرارات القضائية



مدينة الماء: قصة الخطر المحدق بالعاصمة نواكشوط



الصيد البحري: سياسة الحصص الفردية الكارثية



العلامة الشيخ محمد الخضربن مايأبى الجكني الشنقيطي



مساهمة في تفعيل قانون مرتنة مهن الصيد البحري



موريتانيا .. الاستفتاء الذي لا يريده أحد



لكن ولاية لعصابة لا بواكيَّ لها...!!!



وزير الخارجية الموريتاني "فصاحة حسان...و حكمة لقمان"



بروتوكول تعاون بين جامعة نواكشوط والمنصورة المصرية

الاثنين 9-01-2017| 11:00

وقع الدكتور محمد القناوي رئيس جامعة المنصورة، اليوم، بروتوكول تعاون مع الدكتور ألنان ولد المامي، نائب رئيس جامعة نواكشوط العصرية مفوضا عن رئيس الجامعة بالجمهورية الإسلامية الموريتانية للتعاون على المستوى العلمي والأكاديمي.
جاء ذلك، بحضور الدكتور أشرف سويلم، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا، والبحوث والدكتور محمد صلاح مسئول مكتب العلاقات الدولية.
وتم التنسيق لهذا البروتوكول للتعاون المشترك بين جامعة المنصورة وجامعة نواكشوط العصرية عن طريق وزارة الخارجية المصرية من خلال السفير ماجد مصلح سفير مصر في نواكشوط والدكتور نشأت ضيف المستشار الثقافي المصري في نواكشوط مع جامعة المنصورة.
وأكد الدكتور محمد القناوي على حرص الجامعة لدعم الأشقاء العرب والأفارقة على مستوى التعليم والبحث العلمي والتكنولوجي وذلك من منطلق دور مصر الفعال في المنطقة وبالأخص العلاقات المصرية الأفريقية العربية، ومن خلال تفعيل بروتوكول التعاون يمكن بناء شراكة حقيقية تعود بالنفع على مصر وموريتانيا من خلال الاقتصاد المبني على المعرفة والتطوير التكنولوجي.
ومن جانبه، أشار الدكتور أشرف سويلم، إلى أن جامعة المنصورة تستطيع تقديم العديد من الخدمات العلمية والأكاديمية للأشقاء الموريتانيين في العديد من التخصصات حسب أولويات سوق العمل في دولة موريتانيا الشقيقة.
وأوضح المامي أن جامعة نواكشوط تحتاج للتطوير في القطاع الطبي والذي تتميز به جامعة المنصورة (قلعة الطب في مصر) وكذلك القطاع الهندسي والزراعي والقانون والاقتصاد .
وذكر الدكتور المامي أن موريتانيا غنية بالثروة المعدنية والثروة السمكية من شواطئها المطلة على المحيط الأطلسي، مما يفتح أفاق علمية وتكنولوجية لاستغلال الثروات الطبيعية للنمو الاقتصادي على الجانبين.


عودة للصفحة الرئيسية