تغييرات في الأفق



شهر الحسم فى موريتانيا



ماذا بعد سقوط التعديلات الدستورية؟



رهان التعديلات الدستورية



ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا



دوافع وأدوات التغلغل الإسرائيلي بغرب إفريقيا



حديث في البحث عن طرق جديدة للطعن بالنقض



التقارب الإسلامي الصيني مفتاح إعادة إحياء طريق الحرير



في ضيافة المغول



لجنة حكومية تجهل التقرير المرفوع باسمها ... !



أوجفت بين تنكُر الأبناء وتهميش الحكومة



الإستفتاء: المجلس الجهوي أو واجب التصويت ب "نعم"



الشعب الموريتاني والمغربي: أشقاء في وطنين

الأربعاء 4-01-2017| 18:34

أحمدو محمد الحافظ

كثرت الأصوات والأقلام التي حاولت أن تدق إسفين العداوة بين الشعبين الشقيقين، والدولتين الجارتين موريتانيا والمغرب، في الفترة الأخيرة، وذلك من أجل تحقيق مآرب ومصالح سياسية واقتصادية لجهات لا يروق لها أن ترى العلاقات بين المملكة المغربية والجمهورية الاسلامية الموريتانية في وضعها الطبيعي الذي يفرضه التاريخ والمصير المشترك والمصالح المتبادلة للدولتين الجارتين.
انتشى دعاة الفتنة بالتصريحات الغير المسؤولة للأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، ظانين أنها "القشة التي ستقصم ظهر البعير", لكن أملهم خاب ورجعت أقلامهم وأصواتهم إلى جحورها جارين أذيال الخيبة والهوان.
جاء بيان وزارة الخارجية المغربية حازما وغير قابل للتأويل، حيث أكدت فيه إدانتها لتصريحات شباط الذي وصفته بغير المسؤول . 
لقد كان تعامل العاهل المغربي الملك محمد السادس حكيما ورزينا ودبلوماسيا، حيث بادر بالاتصال على رئيس الجمهورية ليبدد كل سوء فهم وليؤكد على احترام المغرب لوحدة الأراضي الموريتانية وحرصه على أن تبقى العلاقات بين البلدين قوية متماسكة مجسدة لما يربط الشعبين من علاقات تاريخية وروحية.
لم تتوقف الخطوات الإيجابية المتخذة من قبل الدبلوماسية المغربية عند هذا الحد، بل اختتمت بزيارة خاطفة لرئيس الحكومة المعيَّن عبد الإله بن كيران إلى مدينة "ازويرات" من أجل لقاء رئيس الجمهورية بغية التأكيد على احترام المغرب لحوزة وسيادة موريتانيا وحرصه، ملكا وحكومة وشعبا، على تعميق التعاون الثنائي وتعزيزه إلى أن يصل أعلى مستوى.
إن هذه الخطوات الدبلوماسية يجب أن ترد بخطوات أحسن منها من قبل الحكومة والشعب الموريتاني، فما يجمعنا والمغاربة عوامل كثيرة يتداخل فيها الديني بالتاريخي، ويتمازج فيها الاقتصادي والاجتماعي، ويلعب فيها البعدين الروحي والديني دورا كبيرا. إن العالم اليوم أصبح عالم تكتلات ونحن بحاجة إلى إرساء شراكة جديدة بين دول شمال إفريقيا -وخصوصا المغرب وموريتانيا- مبنية على معادلة "رابح رابح" يكون فيه للاقتصاد كلمته. فهناك مشاريع اقتصادية كبرى يمكن للبلدين إن هما تعاونا، أن يحققا فيها نقلة نوعية خصوصا في مجالات كمعادن الحديد والفوسفات والذهب... إضافة إلى الثورات الطبيعية التي تزخر بها أراضي البلدين الشقيقين.
لقد نجح التعاون بين موريتانيا والمغرب في مجال التعليم العالي وتكوين الأطر خلال العقود الماضية في تخريج الآلاف من الطلاب الموريتانيين من الجامعات المغربية، والذين منهم الآن من يتبوأ مناصب عليا في هرم الدولة، فعليهم أن يحرصوا على أن تبقى علاقات موريتانيا بكل جيرانها متميزة وخصوصا المملكة المغربية، حتى في أوقات الأزمات العابرة.
لقد ظل التعاون في مجال التعليم العالي والصحة قائما بين البلدين، ولعل الزائر ل «الوكالة المغربية للتعاون الدولي" بالرباط، -ذلك الجهاز العريق- سيدرك حجم هذا التعاون وما تقدمه الأخيرة من خدمات جليلة لطلبة موريتانيا، وكذلك وزارة التعليم العالي التي يتربع الموريتانيون على المرتبة الأولى في عدد المقاعد الممنوحة في الجامعات للطلبة الأجانب في المغرب.
للمغرب مصالح كبرى في موريتانيا، فهي بوابته إلى شمال إفريقيا وإليها يصدر يوميا ما تنتجه أرضه الخضراء من فاكهة وخضار، كما أن آلاف المغاربة من عامل وطالب علم ومستثمر... يعيشون في موريتانيا معززين مكرمين. لذلك يجب على المغرب وموريتانيا أن يقيما علاقات جيوستراتجية لا تؤثر عليها عواصف الزمن ولا تغيُّر الحكومات، تحكمها المصالح المشتركة والاحترام المتبادل، فالشعب الموريتاني والمغربي شعب واحد في وطنين.

كاتب صحفي ,باحث دكتواره في كلية العلوم القانونية والاقتصادية جامعة محمد الخامس –أكدال-
Ahmedounahwi2009@gmail.com

عودة للصفحة الرئيسية